رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
تقارير

في حب صالح سليم.. المايسترو كما لم تعرفه من قبل.. أسرار وكواليس في ذكرى ميلاده الـ 88

معاذ يحيى
2018/09/10 05:42 م
  • طباعة

استحوذ على قلوب جماهير الأهلى منذ أربعينيات القرن الماضي، حيث يعد أحد أبرز وأهم الشخصيات الرياضية والكروية فى تاريخ القلعة الحمراء والرياضة المصرية بشكل عام، وصاحب أكبر عدد من الألقاب فى تاريخ الأندية المصرية أثناء رئاسته للمارد الأحمر، الشخصية الرياضية المصرية الوحيدة التى صنع لها ناديها تمثالًا تذكاريًا عرفانًا بإنجازاته ومجهوداته لإعلاء قيمة ناديه.

المايسترو الصالح والسليم «صالح سليم»، إيقونة الكرة المصرية والنادي الأهلى فى ذكرى ميلاده، تسلط «الأهرام سبورت» الضوء على أبرز ما قدمه أسطورة الأهلى لناديه وللكرة فى مصر مرورًا بمواقفه وإنجازاته.

نشأة صالح سليم:

ولد صالح سليم عام 1930 فى حي الوايلي لأب مصري يعمل طبيبًا فى مجال التخدير، هو الدكتور محمد سليم أحد أبرز أطباء التخدير فى ذلك الوقت، وأم سعودية هى السيدة زين الشرف، ذات الأصول الهاشمية والتى ينحدر نسبها من أشراف مكة المكرمة، بعد أن تعارفا أثناء إجراء عملية لها.

انتقل صالح سليم مع والديه إلى حي الدقي، كما انتقل من مدرسة الأورمان الإعدادية بالدقي إلى المدرسة الثانوية السعيدية، قبل أن ينضم لصفوف الأهلى فى عام 1944، بعد أن اكتشفه الأستاذ حسن كامل المشرف على فريق الأشبال بالقلعة الحمراء ولم يمض وقت طويل حتى إرتقى للفريق الأول بالنادي الأهلى عام 1947 لموهبته المتميزة، وشارك لأول مرة مع الفريق الأول فى لقاء الأهلى والمصري عام 1948 وأحرز أول أهدافه مع الفريق.

مشوار صالح سليم الكروي مع الأهلي

تعد أول مشاركة رسمية للمايسترو صالح سليم مع الأهلى فى لقاء الأهلى وفريق الجالية اليونانية عام 1948، واستمر فى صفوف الفريق بصفة أساسية حتى عام 1963 محرزًا 79 هدفًا شخصيًا، ليحقق بذلك 11 لقبًا من أصل 15 لقب، وكذلك 8 ألقاب لكأس مصر وكأس الجمهورية العربية المتحدة مرة وحيدة، كما مثل المنتخب المصري بصفة مستمرة وبشكل أساسي منذ عام 1950 إلى عام  1962، وكان قائد الفريق الذي فاز بكأس بطولة الأمم الأفريقية عام 1959 بالقاهرة، كما شارك مع المنتخب الوطني في دورة الألعاب الأولمبية ب روما عام1960.

وبعد رحلة احترافية قصيرة لنادى جراتس النمساوى عام 1963، امتدت لـ4 أشهر استطاع خلالها أن يحرز 9 أهداف عاد مرة أخرى لصفوف الأهلى بعد تراجع النتائج وحاجة المارد الأحمر لجهوده.

وأحرز صالح سليم طوال مسيرته الكروية ما يقارب 101 هدفًا 9 منهم بالنمسا و92 هدفًا بقميص المارد الأحمر.

و كانت آخر مباراة له مع النادي الأهلي أمام الطيران في 11 نوفمبر عام 1966.

كما حقق صالح سليم إنجازاً شخصياً كونه اللاعب الوحيد الذي أحرز سبعة أهداف في لقاء واحد، وكان ذلك أمام النادي الإسماعيلي، في مباراة أحرز فيها الأهلي ثمانية أهداف، كما أن لصالح سليم انجازين شخصيين آخرين هما أكبر عدد من البطولات يحرزها نادي في عهد رئيس واحد وهو 53 بطولة، وإحرازه هو وجيله من اللاعبين الدوري 9 مرات متتالية، وهو رقم لم يكسر حتى الآن.

مسيرة صالح سليم الإدارية

انضم المايسترو صالح سليم إلى الجهاز الفنى للنادى الأهلى عام 1971 كمديرًا للكرة ولمدة عامين ليترشح بعد ذلك لرئاسة مجلس الإدارة على إثر إنتخابه لعضوية مجلس الإدارة، إلا أنه فشل فى الانتصار على الفريق أول عبدالمحسن مرتجي بفارق ضئيل، بعد أن حقق 45% من نسبة الأصوات، إلا أنه نجح فى الفوز فى المرة الثانية واستطاع أن يحصل على مقعد الرئيس فى عام 1980، لتبدأ معه حقبة من الإنجازات هى الأبرز والأهم والأكبر فى تاريخ النادي الأهلى.

واستمر الخطيب فى رئاسة النادى الأهلى لمدة 8 أعوام حتى قرر عدم الترشح للانتخابات فى الدورة الثالثة عام 1988 لمنح الفرصة لوجوه جديدة، إلا أن سوء النتائج وكثرة الأزمات إضطره إلى قيادة النادى مرة أخرى فى عام 1990 حتى نهاية الدورة الجارية وقتها بحلول عام 1992، ليترشح مرة أخري فى دورتين متتاليتين هما 1996 و 2000 ويقود الأهلى حتى عام 2002 وحتى تاريخ وفاته.

حصل النادي تحت رئاسته على 12 لقب دوري و3 ألقاب أفريقيا أبطال الدوري و4 ألقاب أفريقيا أبطال الكأس، وكأس السوبر الإفريقي مرة واحدة، والكأس الافرو-آسيوي مرة واحدة، وبطل العرب مرة واحدة، وأبطال الكؤوس العرب مرة واحدة، والسوبر العربي مرتين.

حقق المايسترو العديد من الألقاب مع النادي الأهلى سواء كان لاعبًا أو رئيسًا للنادى، إلا أن إنجازه الحقيقي هو ترسيخ مبادئ الأهلى وتأسيس إمبراطورية رياضية عالمية تناطح إلى الأن أعظم الكيانات الرياضية فى العالم، إلا أن الإنجاز الأشهر فى تاريخ صالح سليم مع الأهلى هو حصول المارد الأحمر على لقب «نادى القرن» عام 2000 ليتربع بذلك النادى الأهلى على عرش أندية أفريقيا لمئة عام قادمة.

أبرز مواقف رئاسة صالح سليم في الأهلي

ويعد أشهر مبادئ صالح سليم شهرة هو مقولته الشهيرة «إن النادى الأهلي ملك لمن صنعوه، ومن صنعوه هم مشجعوه » و«الأهلى فوق الجميع» مما جعل عشق النادى يتضاعف فى قلوب محبيه .

إلا أن قيادة صالح سليم للأهلى كانت غير عادية بعد أن إتخذ قرارات صارمة لا يستطيع غيره أخذها كما قال مسئولو الأهلى على مر التاريخ ، وهذه مجموعة من أبرز المواقف التى ميزت فترة رئاسة المايسترو للأهلى.

- أزمة محمد عباس والجوهري

تسبب القبض على محمد عباس مهاجم الأهلى وقتها فى رفض المايسترو للاعتماد عليه وبالرغم من محاولات الجوهرى فى إصلاح الأمور وإقناع المايسترو بتعديل رأيه، إلا أن المايسترو أصر على قراره، ليتفاجئ الجميع بلاعبي الفريق الأول وهم عائدون من معسكر المنتخب بالمغرب وكانوا 8 لاعبين بمساندتهم لعباس ومحاولتهم الضغط على صالح سليم، إلا أن المايسترو أمر باستبعاد الجميع وأمر الجوهرى بالاستعانة بلاعبي فريق الشباب تحت 20 عام ورفض اعتزار نجوم الفريق، وهدد بالاستغناء عن الجوهرى نفسه بالرغم من أن اللقاء التالى أمام الزمالك، ليفوز الأهلى 3-2 ومحققًا لقب الكأس لهذا العام وتنتصر معه مبادئ الفريق الأحمر.

وفى ظل فوز الأهلى بلقب الدورى المصري للمرة الخامسة على التوالى فى عهد المايسترو صالح سليم، وكان يقدم وقتها أداءًا باهتًا، وبالرغم من تتويج الفريق باللقب فلم يمنع ذلك المايسترو من انتقاد فريقه وباقي الفرق فى الدورى لسوء الأداء قائلًا: «الأهلى زى الأعور وسط العميان»، وقال أيضًا: «التاريخ سيذكر فوز الأهلي بالدوري وسيذكر أن المستوى كان سيئا».

رفض صالح سليم استلام شيك موجه من مجموعة فنوات ART، بعد إجراء حوار معه لأحد برامج المجموعة معللًا ذلك بأن الأهلى سبب إجراء الحوار قائلًا: «ماذا يسوى صالح سليم بدون الأهلى أنتم ستدفعون المبلغ لأننى سأتحدث عن الأهلى» رافضًا أن يوضع إسمه على الشيك لتوافق الشركة على كتابة الشيك بإسم النادي الأهلى .

رفض المايسترو صالح سليم دخول إستاد القاهرة حتى وفاته بعد أن تم منعه فى أحد المرات من دخول الإستاد بأوامر من الدكتور عبدالمنعم عمارة بسبب وجود رئيس الجمهورية وقتها حسنى مبارك داخل الإستاد كإجراء أمنى قائلًا «الأهلى صاحب الفرح وإنتوا عايزين تمنعونى من الدخول بعربيتي».

رفض المايسترو صالح سليم الذهاب إلى ملعب التتش لإستقبال الرئيس حسنى مبارك والذى هبطت طائرتة بالنادى قائلًا: «الرئيس ذاهب إلى الأوبرا لو كان جاى الأهلى كنت إستقبلته».

وفى موقف طريف جمع المايسترو بالرئيس حسنى مبارك إثناء جلوسهما معًا فى المقصورة أثناء مباراة للنادى الأهلى سأله مبارك: «إحنا هانجيب جون إمتى يا صالح» فرد المايسترو على الرئيس مبارك قائلًا « مش هانجيب جول إلا لو أنا لعبت يا ريس ».

أعمال صالح سليم السينمائية

بعد شهرته الكبيرة التى حققها فى المجال الرياضى والجماهيرية الكبيرة التى كان يحظى بها  صالح سليم  تلقي المايسترو عرضًا لخوض تجربة التمثيل فى السينما المصرية ، ليشارك فى بطولة 3 أعمال سينمائية  هي «السبع بنات»، «الباب المفتوح»، «الشموع السوداء»، وحقق خلالهم نجاحًا كبيرًا، إلا أن صالح سليم لم يكرر التجربة ورفض العديد من العروض الأخرى، والمثير للجدل فيما يخص تجربة المايسترو السينمائية هى تصريحاته فيما بعد حيث أكد بان تجربته السينمائية كانت نزوة شبابية ولو عاد الزمن لما أقدم عليها.

وفاة صالح سليم

داوم المايسترو صالح سليم على إجراء فحص طبي كل 6 أشهر فى إنجلترا، إلا أنه تفاجأ فى إحدى الزيارات بتقارير تؤكد على إصابته بسرطان فى الكبد، وفشل الأطباء فى استئصال الجزء المصاب بالسرطان بسبب تليف الجزء الأخر فى وقت سابق مما إضطرهم لإعطاءه جرعات كيماوية موضعية بالكبد، وظل المايسترو والأب الروحي للنادى الأهلى يقاوم ويحارب السرطان حتى انتصر عليه المرض اللعين وانتقل إلى جوار ربه فى الـ6 من مايو عام 2002، ليفقد النادى الأهلى أحد أهم رموزه وأساطيره تاركًا خلفه إرثًا من الإنجازات والبطولات والألقاب يجعله متربعًا فى قلوب ملايين المحبين إلى الأبد.

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!