رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
تقارير

قصة وقوفه وحيدًا يجب أن تُحكى.. من «كاريرا» المرشح لجائزة أفضل «جمهور»؟

تهاني سليم
2018/09/03 05:57 م
  • طباعة

لفتت جماهير اليابان والسنغال وبيرو الأنظار خلال منافسات كأس العالم التي أقيمة في روسيا؛ سلوك جماهير اليابان والسنغال وتنظيفهما المدرجات بعد نهاية مباريات بلديهما وحيوية جمهور بيرو لفت الأنظار ما جعل اختيارهم للمنافسة على لقب أفضل جمهور للموسم الماضي أمرًا سهلًا لكن شخص واحد يقف في طريق هؤلاء للظفر بالجائزة هو مشجع نادي بويرتو مونت التشيلي، سباستيان كاريرا، الذي وقف وحيدًا خلف فريقه وربما ذلك سر وصوله للندن.

أعلن اليوم الإثنين عن المرشحين والمرشحات لجوائز فيفا للأفضل. وقد طرح الفيفا أسماء المرشحون لجوائز أفضل هدف "جائزة بوشكاش" وأفضل جمهور والتي سيتم الاستفتاء عليه عبر موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وتتنافس جماهير بيرو مع جماهير اليابان والسنغال "مناصفة بينهما" مع شخص وحيد هو سباستيان كاريرا مشجع نادي بويرتي مونت صاحب القصة الوفية التي أستحق بفضلها التواجد ضمن المرشحين لجائزة أفضل جمهور.

من هو كاريرا ومن هو فريقه؟

نادرًا ما نجد صورة لسباستيان دون ألوان فريق ديبورتيس بويرتو مونت التشيلي، الأبيض، الأزرق والأخصر، الذي يمثل مدينة بويرتو مونت الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية.

عمر كاريرا ليس معروفًا فالمصادر التي حاورته لم تعلن لنا عن عمره الذي قد يكون مقاربًا لعمر فريقه الذي تأسس في 1983 أي قبل 35 عامًا.

الفريق التشيلي الملقب بالقوارب الشراعية ليس له أية لإنجازات سوى الفوز بدوري الدرجة الثالثة في موسم 2014/15 ودوري الدرجة الثانية في 2002.

لماذا تواجد كاريرا ضمن المرشحين؟

وقف سباستيان في الثاني والعشرين من أكتوبر الماضي وحيدًا خلف فريقه مساندًا لهم في لقائهم ضد كوكويمبو في دوري الدرجة الثانية.

قطع كاريرا، ما يقرب من 1500 كم  لينتقل لشمال تشيلي مساندًا فريق الجنوب الذي فاز بهدفين مقابل هدف وبلا شك اهدى فوزه لمشجعهم الوحيد في مدرجات فرانشيسكو سانشيز.

رحلة الـ 1500 كم كاريرا

يقول كاريرا لهيئة الإذاعة البريطانية "قطعت المسافة في يومين بالحافلة. كنت مهتمًا أن أساند الفريق وأعطيهم الدعم ليست أول مرة أفعل فيها ذلك".

ويتابع مشجع نادي بويرتو مونت مدافعًا عن جماهير فريقه "كثير من الجماهير لم يكن باستطاعتها مساندة الفريق لأنها كانت لتعود صبيحة اليوم التالي على المباراة لكنني أعمل في سانتياجو ومن ثم سافرت لكوكويمبو".

وصل سباستيان لملعب فرانشيسكو سانشيز وكان هو المساند الوحيد لفريقه لكنه لم يتأثر بل ظل يساند ويشجع فريقه ليكون هو صوتهم الوحيد وسط مدرجات خاوية.

 

 

عقب اللقاء حيا لاعبو بويرتي مشجعهم الوحيد الذي لم يتوقف عن تشجيعهم طوال المباراة التي قال عقب نهايتها للصحافية أليخاندرا أرخاندونا "أعتذر لابني وزوجتي لأنني فوت عطلة الأحد معهما لكنني مع عائلتي الثانية".

 

 

التحية  الأولى من عالم كرة القدم أتت من مواطنه ولاعب بايرن ميونيخ وقتها أرتورو فيدال "لاعب برشلونة الحالي" الذي كتب على صورة لكاريرا وحيدًا في المدرجات  "مشجعًا حتى النخاع".

سيحضر كاريرا حفل توزيع جوائز الأفضل في لندن يوم الإثنين 24 من سبتمبر الحالي سيكون محاطًا بأفضل لاعبي ومدربي العالم في فئتي الرجال والسيدات الذين سيصفقون له لأنه لم يترك ناديه وحيدًا وإن كان يلعب في الدرجة الثانية بل كان صوتهم الوحيد.

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!