رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير

جائزة اليويفا.. البطل والوصيف.. وصلاح رجل المستحيل!!

عمرو الدردير..يكتب
2018/08/31 12:58 ص
  • طباعة

لطالما تحظى جائزة أفضل لاعب فى أوروبا  بمتابعة كبيرة من مشجعي كرة القدم فى مختلف بلدان العالم، لكن هذه المرة وفى موناكو كانت  المتابعة تختلف كثيرا، نظرًا لتواجد لاعب مصري إفريقى عربى لأول مرة في تاريخ الجائزة وهو النجم «محمد صلاح». 

خطف صلاح الأنظار ترقبًا لإعلان اسم اللاعب المتوج بأفضل لاعب في أوروبا رغم وجود الكرواتى لوكا مودريتش، ووسط الغياب غير المبرر للظاهرة البرتغالى كريستيانو رونالدو عن الحفل. 

ويبدو أن رونالدو فقد القوى الناعمة التى طالما كان يعتمد عليها فى الماضى وهى النادى الملكى فتراجعت أسهمه فى الوقت الذى حصد نجوم الملكى كل جوائز الويفا  تقريبا!  وخرج وكيل أعماله خورخى مينديز ينتقد الجائزة واصفًا الأمر بالشئ السخيف. 

وتحدث قائلاً "كريستيانو رونالدو سجل 15 هدفًا بدوري أبطال أوروبا، وساعد ريال مدريد على تحقيق لقب الأبطال من جديد، هذا ببساطة أمر سخيف!".

ورغم تعاطفى الشديد مع صلاح لكن شعرت بالارتياح عند إعلان فوز الكرواتى لوكا مودريتش بالجائزة وكآن كرة القدم ستنام  ليلة سعيدة.. لإنها أنصفت لاعب بحجم لوكا مودريتش الفائز بلقب أفضل لاعب في أوروبا، جائزة مودريتش مستحقة جدًا وعن جدارة بعد موسم استثنائى ممتاز وأداء أكثر من رائع منه فى كأس عالم"عظيمة" قدمها مع رفاقه فى روسيا. 

وصل مودريتش  نهائي كأس العالم الماضية مع منتخب بلاده - كرواتيا -  بعد مجهود جبار وأداء رائع ، وحصل مودريتش أيضا على  4 دوري أبطال مع ناديه - ريال مدريد -  مع العلم أن كل نهائي كان لمودريتش بصمه في التتويج ، 3 كأس عالم للأندية، 3 سوبر أوروبي ، 5 سنوات متتالية في تشكيلة فيفا للأفضل في العالم.

و يعد لوكا اللاعب الثانى الذي يفوز بجائزة أفضل لاعب بكأس العالم وأفضل لاعب بأوروبا في نفس العام بعد الظاهرة رونالدو الذي حققها عام 1998. 

وكان الترتيب النهائي للأفضل في أوروبا –كالتالى  لوكا مودريتش - 313 نقطة – كريستيانو رونالدو – 223 نقطة – محمد صلاح – 134 نقطة – جريزمان – 72 نقطة – ليونيل ميسي – 55 نقطة – مبابي – 43 نقطة – كيفين دي بروين – 28 نقطة – رفاران – 23 نقطة – أزار – 15 نقطة – راموس – 12 نقطة 

بعيدا عن مودريتش الذى قضى 6 سنوات بقميص ريال مدريد سنجد ان محمد صلاح فخر العرب أمامه طريق ليس بمستحيل خاصة إنه فى أول موسم له بقميص ليفربول تجاوز فى طريقه كبار نجوم العالم بفارق هائل من النقاط مما يؤكد أن صلاح موهبة فذة قادمة بقوة لتحط على رأس نجوم العالم فى السنوات المقبلة بشرط الاستمرارية. 

بالفعل حقق صلاح مجدًا بالتواجد ضمن هذه القائمة التى أقل ما توصفه به أنها قائمة رهيبة ، وخسارة صلاح للجائزة ليست نهاية المطاف ، لأنه من المفترض حكاية صلاح بدأت ولن تنتهى وسط العمالقة الكبار ولذا لابد أن يحاول  ويكرر المحاولة حتى لا يكتفى بالتواجد فقط ضمن قائمة العظماء.

ولعل صلاح الرجل الذى لا يعرف المستحيل سجل فى أول مواسمه 22 هدفًا فى الشوط الأول ومثلها فى الشوط الثانى خلال مشاركته مع ليفربول بمختلف المسابقات الإنجليزية والأوروبية الموسم المنقضى.

كسر محمد صلاح الرقم القياسى لعدد الأهداف التى سجلها أى لاعب فى موسم الدورى المكون من 38 مباراة، بعدما أحرز32 هدفاً.

وسجل صلاح فى 34 مباراة مختلفة بالتساوى مع الرقم السابق المسجل من قبل للاعب لوتون السابق جو باين بموسم 1936 – 1937 وكليف ألين من توتنهام فى موسم 1986 – 1987.

وتمكن صلاح من التسجيل فى 24 مباراة بمسابقة الدورى الإنجليزى مسجلاً بذلك رقمًا قياسيًا جديدًا لليفربول.

وتمكن من تسجيل 44 هدفاً فى موسمه الأول مع ليفربول وهو الإنجاز الذى لم يحققه أى لاعب آخر فى موسمه الأول مع "الريدز"، كما يعد ثانى هدافى ليفربول فى موسم واحد على مدار التاريخ خلف الأسطورة إيان راش صاحب الـ47 هدفاً.

بلغت نسبة بقاء محمد صلاح داخل أرض الملعب 85% وهو الرقم الذى لم يحققه أى لاعب فى ليفربول.

محمد صلاح احتاج لـ 45 مباراة ليصل لأول 40 هدفاً مع ليفربول مضيفاً بذلك رقماً قياسياً جديداً للنادى.

كل هذا لم يشفع لصلاح للفوز بجائزة الويفا ويحتاج للاستمرارية كما أشرنا من قبل فطريق صلاح شاق لن يعطله إلا الانغماس فى مناوشات الصغار!! 

  • رابط دائم :

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!