رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير

كلمة سر رفع الإيقاف.. «ناصر»

مصطفى جمعة
2018/08/18 06:06 م
  • طباعة

لولا النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد لظلت الأوضاع تراوح في مكانها والإيقاف الرياضي الكويتي محلك سر إلي مالا نهاية يكتنف ملفه الغموض وعدم وضوح هدف الأطراف التي تدير اللعبة في أوكار الدسائس والخديعة والصمت والليل الرهيب ولا شئ يقدموه أو يريدوا تقديمه غير الريح التي تنفخ في رمــــــاد الرياضة الكويتية بصفة عامة وكرة القدم بصفة خاصة وهي التي قال عنها الزعيم الجنوب افريقي الكبير مانديلا يمكن أن تساعد في بناء مجتمع مترابط وخلق شعور وطني يتجاوز الاختلاف الإثني والثقافي ويجمع أمة التي سماها أمة قوس قزح. 

قبل عام ونصف كلفه امير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد بانهاء ماساة الايقاف الرياضي الذي حرم شباب الكويت من المشاركة في الكثير من الاستحقاقات القارية والعالمية ، وحرم العلم الكويتي ان يرفرف خفاقا في هذه المحافل ، فتعامل مع القضية بميزان القاضي الموثوق في أمانته،‮ ‬وفي‮ ‬عقله وفهمه للأمور التي‮ ‬يقضي‮ ‬فيها فهماً سليماً ومع اطرافها بحيادية مطلقة و دراسات عميقة وتمحيص بهدف استيعاب مافيها من دروس وعبر، والا تكرر ماجاء فيها من اخطاء وهفوات لانه في النهاية هدفه الوصول الي الحقيقة التي هي العلاج الشافي لكل الاوجاع التي اوصلت الامور بخـطــوبها ومـحـنها الي حالة مزمنة .

وهذا التكليف الذي لم يكن معلنا لعزوف المكلف به عن الاضواء كدأبه دائما حتى ان المناصب كانت تسعى اليه ولم يسع هو مطلقا لجاه او سلطان على مدى حياته ، اسعد معظم اهل الكويت وهم العدد الوفير والجمّ الغفير على اختلاف أعمارهم ، وتباين أفكارهم ، وتفرّق آرائهم فقد آت الله الشيخ ناصر محبّة القلوب ، و جمع فيه من خصال الخير ومنها صدق اللهجة والحياء والبساطة والوفاء وحسن الخلق وعفّة لسانه وصفاء السريرة ، وترفّعه عن سفساف الأمور، وبعده في خصومته عن الفجور . إلى جانب حسن الخلق وحسن البيان والقدرة على إيصال أفكاره بأوجز عبارة ، وأيسر كلام وفوق كل هذا فراسته ومعرفته بالنّاس.

وساعده في مساعاه الإصلاحي والتوفيقي النابع من بحر خبراته المستنارة وتركيبته الشخصية الفريدة الطيبة والمتسامحة والمُهذب المتواضع واسع الصدرِ وعفيفُ اليدِ واللسان وطيبِ السيرة والمسيرة، ان يتحاور مع كل الاطراف في هذه القضية سواء داخل الكويت او خارجها حتى في لندن ، من دون تفرقة بين المتخاصمين سواء من يريد الحل او يريد ان يستمر في تفخ النار تحت رمادها لتصفية حسابات ليس لها علاقة في الاساس بموضوع الايقاف في‮ ‬الاستماع إليهم وفي‮ ‬الاهتمام بكل ما يقولوه ،‮ ‬ثم بعد ذلك‮ ‬قضي‮ ‬بما‮ ‬ظهر له أنه الحق بان على الجميع التجاوب في كل ادارة الدولة والاطراف الاخرى مع المتطلبات الدولية حتى لو كانت عودة مجلس ادارة اللجنة الاولمبية برئاسة الشيخ طلال الفهد .

الايقاف الدولي رفع عن الرياضة الكويتة بفعل كلمة السر ..."ناصر "

  • رابط دائم :

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!