رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
كل الألعاب

من ريجان إلى عمران خان.. مشاهير يتحولون إلى السياسة

الفرنسية
2018/08/18 04:59 م
  • طباعة

على غرار بطل الكريكت السابق عمران خان، الذي انتخب الجمعة رئيسا للوزراء في باكستان، خاض عدد كبير من المشاهير، من الممثل الأميركي رونالد ريجان إلى لاعب كرة القدم الليبيري جورج ويا، غمار السياسة ووصلوا ألى أعلى المناصب.

انتخب جورج ويا، الذي نشأ في مدن الصفيح في مونروفيا وأصبح نجما عالميا في كرة القدم في التسعينات، رئيسا لليبيريا. كان الإفريقي الوحيد الذي فاز بالكرة الذهبية، ودخل السياسة مع نهاية الحرب الأهلية في 2003.

وبات بال شميت، البطل الأولمبي في رياضة سلاح الشيش بين 1968 و1972، الرئيس الرابع للمجر الديموقراطية في 2010. واضطر إلى الإستقالة في إبريل 2012 نتيجة فضيحة سرقة أدبية حول أطروحته للدكتوراه.

الأميركي رونالد ريغان هو النجم السينمائي الأول الذي أصبح رئيس دولة. وانتخب ريغان، الذي عمل اولا معلقا رياضيا في إحدى الإذاعات، ثم ممثلا في افلام الدرجة الثانية أكثر من 20 عاما، حاكما لكاليفورنيا في 1966 وأصبح رئيسا في 1981 ثم فاز بولاية ثانية.

وبعد بضعة عقود، في يناير 2017، دخل القطب العقاري دونالد ترامب، النجم السابق لتلفزيون الواقع والذي يفتقر الى أي خبرة سياسية، البيت الأبيض. وكان الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة، الذي اثار انتخابه دهشة العالم، أحيا برنامج "ذي أبرنتس" بين 2004 و2015 على شبكة أن.بي.سي.

شغل قطب وسائل الإعلام الايطالي سيلفيو برلوسكوني، المعروف ببرامجه التلفزيونية الفضائحية، ثلاث مرات منصب رئيس الوزراء (سبعة اشهر في 1994، ومن 2001 الى 2006 ومن 2008 الى 2011). وعلى رغم متاعب متكررة مع القضاء، تولى برلوسكوني قيادة اليمين الإيطالي طوال 25 عاما.

انتخب الممثل الكوميدي جيمي موراليس، الذي استفاد من حركة تذمر شعبية ضد الفساد والطبقة السياسية، في أكتوبر 2015 رئيسا لغواتيمالا. وحقق موراليس الذي كان منتجا سينمائيا ومقدما تلفزيونيا، الشهرة في 2007 عندما جسد شخصية "نيتو" الكاوبوي الساذج الذي يوشك أن يصبح رئيسا من طريق الصدفة.

ترأس المغني الشعبي ميشال مارتيلي، المعروف باسم "سويت ميكي"، هايتي من 2011 إلى 2016.

دخل جوزف استرادا الذي كان ممثلا طوال 35 عاما ومعبود الفقراء، المجال السياسي في 1969 كرئيس بلدية، ثم أصبح سيناتورا فنائبا للرئيس وبلغ سدة الرئاسة في 1998. وأطاحت ثورة شعبية في 2001 النجم السينمائي السابق الذي مثل في نحو مئة فيلم، بعد اتهامات بالفساد.

انتخب فيتوتاس لاندسبيرجيس عازف البيانو الشهير، رئيسا لليتوانيا في 1990. وكان دخل ميدان السياسة قبل سنتين من خلال تأسيس حركة قومية ستجعل بلاده اول جمهورية تنفصل عن الاتحاد السوفياتي.

مزج آخرون بين المجالين السياسي والأدبي، مثل ليوبولد سيدار سنغور الذي أصبح لدى الإستقلال في 1960 أول رئيس للسنغال، أو فاكلاف هافل الذي فاز في 1989 بأول انتخابات رئاسية في تشيكوسلوفاكيا ما بعد الشيوعية.

وبعيدا من أي عملية انتخابية، كان الديكتاتور الأوغندي عيدي أمين دادا الذي استولى على الحكم في 1971 نتيجة انقلاب، بطلا سابقا في الملاكمة في فئة الوزن الثقيل (1951-1960).

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!