رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
الأخبار

مصر "قبلة" المعسكرات الرياضية للفرق والمنتخبات العربية فى الكويت والسعودية

محمد أبو الخير
2018/08/10 07:29 م
  • طباعة

شهدت الايام الماضية توهجا كبيرا فى السياحة الرياضية ، فى مدن القاهرة و6اكتوبر والاسكندرية والفردقة وشرم الشيخ ومؤخرا فى الساحل الشمالى ، من خلال التواجد المكثف من قبل المنتخبات والفرق العربية فى العاب كرة القدم ، الطائرة ، السلة ،الكاراتية ، الجمباز ، التايكوندو، تنس الطاولة، لفرق السالمية ، والنصر الصليبيخات  والقيصومة ، و11 فريق سعودى ،لإقامة معسكراتها الاستعدادية  فى المشاركة فى المنافسات الرسمية التى تنطلق فى بلادها عقب عطلة عيد الاضحى المبارك.

وتحتل دولة الكويت المركز الاول ،  من حيث عدد الفرق الكروية ومنتخبات الالعاب الاخرى التى تقيم فرقها معسكرات فى مصر لمدة طويلة ، وياتى ذلك لتمتع مصر بطقس معتدل طوال العام ،بالإضافة إلى امتلاكها العديد من الملاعب و تنوع المنتج السياحى مما جعلها محط جذب الكثير من الفرق العربية صيفا ، والأوربية  فى الشتاء .

ويقول حمادة حزين ، مدير إحدى شركات التسويق الرياضى بالكويت، ان المقومات الرياضية والسياحية والفندقية وملاعب التدريب والاسعار كلها  شكلت عوامل جذب للفرق الكويتية بشكل خاص والعربية بشكل عام لإقامة معسكراتها فى مصر ، بدلا من تركيا وهذا نتاج جيد نتيجة الجهد غير العادى  الذى تقوم بة والتسهيلات التى تقدمها السفارة المصرية فى الكويت وعلى راسها السفير طارق القونى سفير مصر فى الكويت الشقيقة ،  والسيدة هويدا عصام ، قنصل جمهورية مصر العربية فى الكويت، ومحمد عادل سكرتير اول  السفارة، من سرعة فى اصدار التأشيرات وتوفير كل العم اللوجيستى للفرق الكويتية ،فالقضية ليست مكان قامة وملاعب جيدة ولكن قبل ذلك سرعة اصدار التأشيرات لتوفير عنصر الوقت وبالتالى لابد من توجية التحية للسفارة المصرية و جميع العاملين فيها. اضف الى ذلك تعاون مسئولى اتحاد الكرة وجهاز الامن الوطنى للسرعة فى الحصول على الموافقات الامنية وكذلك تعاون الاندية لتوفير ملاعب التدريب سواء فى نادى الشمس او ايروسبورت والصيد 

واضاف حزين ان مصر اصبحت جاذبة للاستثمار الرياضىلان هذة الفرق تنشط السياحة و حجوزات الفنادق اضافة الى عملية  الصرف والشراء لهذة النوعية من السياحة التى يحتاجها السوق المصرى فى تلك الظروف خاصة حجم الصرف كبير جدا وغير محدد.وبالتالى مطلوب زيادة اقامة المنشاءات الرياضية وملاعب التدريب الخاصة بالنجيل الطبيعى فنحن  لدينا ازمة حقيقية فى عدد ملاعب النجيل الطبيعى.

وقال حمادة حزين مدير إحدى شركات التسويق الرياضى بالكويت،نحتاج الى مستثمرين للرياضة فى مصرلان الاستثمار الرياضى صناعة أن الاوان لاكتشافها لانها تمثل منجم ذهب لم يتطرق له القطاع الخاص بالشكل المطلوب،والاستثمار فى المجال الرياضى بصوره المتنوعة يعد أحد أوجه الاستثمار المجدية اقتصاديا، إلا أنه يتطلب تحسين بيئة الاستثمار المحيطة به كونه يتميز بطبيعة مختلفة عن الاستثمار فى القطاعات الأخرى سواء الزراعى أو الصناعى أو التجارى ،حيث تتنوع استثماراتة بين الإنشاءات والتسويق والتعليم والعلاج والإعلام الرياضى والسياحة الرياضية.

وأضاف "حزين"  أن من أهم التجارب الناجحة فى مجال الاستثمار الرياضي هما التجربتان البلجيكية والألمانية اللتان تقدم حكومتهما العديد من التسهيلات لتشجيع الرياضة، وزيادة الاستثمار فى المجال الرياضى الذى يعد أحد أهم مناجم الذهب لمن يريد أن يكتشفه،وحجم الاستثمار الرياضى فى مصر ليس بالتضعيف ويمثل تقريباً 2.7 % من إجمالي الاستثمارات فى القطاعات المختلفة، و8 % من الاستثمار فى القطاع السياحى.

وكشف حمادة حزين ،أن السوق المصرى يمثل مجالا واعداً حيث إن الاستثمار فى المجال الرياضى يحقق أهدافاً اقتصادية كبيرة فحجم الطلب على الرياضة متزايد، 

وبالتالى لابد من تفعيل الاستثمار الرياضى من خلال وضع خريطة لتنفيذ الاستثمار الرياضى لأنه دون ذلك لا يمكن تخريج أبطال رياضيين جدد، وضرورة اتباع الأساليب العلمية واستقدام أهل الخبرة فى الاستثمار الرياضى.

كما طالب  الدكتور اشرف صبحى وزير الشباب والرياضة ، والأجهزة الحكومية المختلفة التعاون والتنسيق مع الأندية الرياضية حتى يمكن زيادة الاستثمار فى ذلك المجال المهم.

.

.

.

.

  • رابط دائم :

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!