رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
تقارير

كلوب يتجنب ضغوط الجماهير ولا يتعهد بالفوز بالألقاب

الألمانية
2018/08/08 02:24 م
  • طباعة

 عندما تولى الألماني يورجن كلوب تدريب ليفربول في أكتوبر عام 2015، قال إن بإمكانه التتويج بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم مرة أو مرتين، حال بقائه في قيادة الفريق لمدة سبعة أعوام.

وبعد مرور ما يقرب من ثلاثة أعوام، وعقب التوقيع على عقد جديد في عام 2016 مدته ستة أعوام، لم ينجح كلوب حتى الآن في الإيفاء بوعده، حيث مازال يبحث ليفربول عن لقبه الأول في بطولة الدوري منذ عام .1990

ولكن نبرة التفاؤل ازدادت داخل قلعة (آنفيلد) عقب تأهل الفريق لنهائي بطولة دوي أبطال أوروبا في الموسم الماضي، والتواجد ضمن المراكز الأربعة الأولى في ترتيب الدوري الانجليزي للمرة الثانية على التوالي، وهو ما يشكل علامات طيبة بشأن قدرة ليفربول على العودة إلى منصة التتويج وتجريد مانشستر سيتي من اللقب الذي أحرزه في الموسم الماضي.

وبعدما تصدر ليفربول قائمة الأندية الأكثر إنفاقا في المسابقة، حوالي 170 مليون جنيه استرليني (220 مليون دولار)، وفقا لموقع (سبورتنج إنتيليجينس) الألكتروني، للتعاقد مع صفقات جديدة هذا الصيف، فإن جماهير ليفربول تتطلع لتتويج فريقها باللقب في الموسم الجديد.

وتعززت آمال مشجعي ليفربول في الفوز بالدوري عقب انضمام الغيني نابي كيتا والبرازيلي فابينيو للفريق، ثم التعاقد مع حارس المرمى البرازيلي أليسون من روما الإيطالي في صفقة قياسية، أصبح بموجبها الحارس الأغلى في العالم حاليا.

كما قامت إدارة النادي بالتعاقد مع السويسري شيردان شاكيري من ستوك سيتي الانجليزي، ونجحت في الإبقاء على النجم المصري محمد صلاح، الذي قدم أداء مذهلا في الموسم الماضي، الذي شهد تسجيله 44 هدفا في 52 مباراة بمختلف المسابقات.

ورغم ذلك، فإنه مع توقع الكثيرين باستمرار مانشستر سيتي في التحليق بعيدا في سباق المنافسة على اللقب، والمنافسة المنتظرة من توتنهام هوتسبير ومانشستر يونايتد، فإن الخطر على ليفربول هو أن تلك الآمال يمكن أن تترجم إلى ضغوط.

وفي بداية الموسم الجديد يدرك كلوب الضغوط الملقاة على عاتقه، لكنه يبدو جاهزا للتعامل معها.

أكد كلوب "الضغط الذي نواجهه يأتينا من الخارج فقط، وهذا ليس مهما حقا".

وتابع "ما تقولونه عني في ثلاثة أشهر لا يغير حياتي بالكامل".

أوضح مدرب ليفربول "هذا ما يشعر به ملاك النادي أيضا. الأمور تسير بيننا على ما يرام. ليس الأمر كما لو أن الآخرين (الأندية المنافسة) نائمون".

أضاف كلوب "الضغوط تأتي من الخارج. ربما تتزايد، ولكن لا يعنيني ذلك. أريد فقط أن نلعب أفضل كرة قدم ونجعل جماهيرنا سعيدة، لكنني لا أهتم بما يقوله الآخرون".

ويصف كلوب نفسه بأنه واقعي، لعلمه أنه لا يستطيع أن يعد بتحقيق الألقاب، ولكن بعد أن غرس بالفعل أسلوبا مثيرا لكرة القدم، فإنه يبدو مستعدا للقيام بكل شيء لإعادة النجاح إلى ملعب آنفيلد".

أشار كلوب "إنني لست حالما، ولا أحلم بأن نكون هنا أو هناك. يمكن لأشخاص آخرين فعل ذلك ولكن ينبغي علينا بناء أرضية لهذه الأحلام".

أردف المدرب الألماني "إننا بحاجة لكي نكون مستعدين للتحديات الضخمة والأهداف الكبيرة، يتعين أن نكون فريقا قويا يتسم بالشراسة. مليء بالرغبة في الفوز بكل مباراة".

وقال كلوب خلال استعدادات الفريق للموسم الجديد "هل يمكنني أن أعدكم الموسم المقبل بأي ألقاب؟ بالطبع لا".

وأضاف "كيف يمكنني ذلك؟ (لكن) سنقاتل من أجل ذلك. هذا ما وعدنا به في كل السنوات الماضية وقمنا به".

أكد كلوب أنه متحمس مثل أي شخص آخر لمشاركة الصفقات الجديدة في المباريات.

شدد مدرب ليفربول "اللاعبون الجدد سيجعلوننا أقوى بنسبة 100%. لكن تأثيرهم لن يظهر في الفريق منذ اليوم الأول

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!