رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
تقارير

الخلافات السياسية وأزمات نجوم كرة القدم

محرر الأهرام سبورت
2018/08/09 04:38 م
  • طباعة

أثيرت في الأونة الأخيرة أزمات كثيرة أحاطت بنجوم بارزين في كرة القدم، بسبب قربهم من رؤساء بعض الدول، ومواجهتهم لمزاعم الاستغلال السياسي لشهرتهم الواسعة.

وكان لمسعود أوزيل نجم الأرسنال الإنجليزي والمنتخب الألماني النصيب الأكبر في أزمة الأخيرة مع المانشافت، والذي أعلن على إثرها اعتزاله اللعب دوليًا، بعدما ظهرت صورة له تجمعه مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فضلًا عن تحميله إخفاق الماكينات الألمانية في مونديال روسيا.

كما أحاطت بالنجم المصري المحترف في صفوف ليفربول الإنجليزي محمد صلاح أزمات من نفس النوع، بعد ظهوره في مقابلات ودعوة عشاء مع الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف، الذي يواجه مزاعم انتهاك حقوق الإنسان، الأمر الذي أثار ضجة كبيرة في بريطانيا حول «صلاح».

وتستعرض «الأهرام سبورت» في السطور التالية أبرز اللاعبين الذين أُثير حولهم جدلًا واسعًا لظهورهم والتقاطهم الصور مع رؤساء دول أثير الجدل حولهم عالميًا، بسبب سياستهم وعلى الأرجح يتم استغلال شعبيتهم الواسعة لتحقيق أغراض سياسية.

• أرنولد شوارزنيجر: السينمائي الأمريكي الشهير ذو الأصول النمساوية وبطل العالم في رياضة كمال الأجسام عام 1968 والذي حافظ علي هذا اللقب لسبع سنوات متتالية، أثيرت حوله مزاعم استغلال الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب الذي انتشرت حوله مزاعم ارتكاب المجازر والفضائح التي لحقته داخل وخارج بلاده منذ أن تولى الرئاسة في عام 1989، شهرة بطل كمال الأجسام و ضمه للحزب الجمهوري الحاكم ليصبح  بذلك أحد الأعضاء البارزين في الحزب وظهوره في الحملة الانتخابية لجورج بوش الأب، حيث كان يصطحبه في كل سفرياته وخطاباته المحلية لكسب شعبية وتأييد الشعب الأمريكي له، وكان يلقبه بكونان الحزب الجمهوري لذكائه وتحليه ببرودة أعصاب أمام مشاكل التيسير في الإدارة الأمريكية، خُلق جدلًا واسعًا وسط الشعب الأمريكي و في العالم وظل الشعب يتساءل عن السر وراء المدح الشديد الذي يسمعونه عن بطلهم في كل مرة قبل أن يكتشفوا أنه سيكون مرشحًا لأحد المناصب الكبيرة في البلاد وهو ما تم فعله خاصةً و أن شوارزنيجر يحظى بحب الناس في كل مكان بأمريكا و خارجها.

أرنولد شوارزنيجر

• مسعود أوزيل: اللاعب الألماني مسعود أوزيل ذو الأصول التركية ولاعب نادي آرسنال الإنجليزي، تسببت صورة اللاعب مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان جدلًا واسعًا و انتقادات حادة من المسئولين الألمان والشعب الألماني مما أدى إلى إعلانه اعتزاله اللعب دوليًا مع منتخب ألمانيا لشعوره بالإهانة والعنصرية وعدم الاحترام بسبب أصوله التركية الإسلامية خاصةً، حيث صرح اللاعب أن وسائل الإعلام الألمانية صنعت منه كبش فداء لتبرير الأداء الكارثي للمنتخب في كأس العالم 2018، ويذكر أن الحكومتين الألمانية والتركية تتبادلان الاتهامات والانتقادات السياسية في عدة قضايا، فقد زعم استغلال أردوغان لصورته مع مسعود قبل بداية كأس العالم 2018 لترويج لحملته الانتخابية والتي انتهت بفوزه. 

مسعود أوزيل مع أردوغان

• محمد صلاح: اللاعب المصري محمد صلاح نجم المنتخب الوطني والمحترف في صفوف نادي ليفربول الإنجليزي أثيرت حوله مزاعم استغلال الرئيس الشيشاني رمضان قديروف لصورته مع اللاعب المحبوب على مستوي العالم بشكل سياسي لتحسين صورة بلاده و صورته السياسة، حيث يتعرض نظام الرئيس الشيشاني إلى العديد من الانتقادات الحادة بسبب مزاعم انتهاكه لحقوق الإنسان و التي تسببت تلك المقابلة في حالة من الهجوم العنيف على صلاح من قبل الصحافة البريطانية ودوليا مما جعله يفكر في اعتزال اللعب دوليًا مع منتخب مصر، وكان اللقاء أثناء تلبية بعثة المنتخب نداء الرئيس الشيشاني لتناول العشاء في القصر الرئاسي، وذلك في ختام اقامتها بمدينة جروزني عاصمة الشيشان كمقر إقامة وتدريب لها خلال مشاركتها بكأس العالم 2018، حيث أهدى قاديروف خلال الحفل حق المواطنة الشيشانية لنجم المنتخب المصري ما يعني حصوله على حق المواطنة والإقامة الدائمة له و لأسرته بدولة الشيشان.

محمد صلاح مع الرئيس الشيشاني

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!