رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
تقارير

لعنة اللقب السادس تحل على السامبا والزمالك وليفربول

محمود مهنا
2018/07/08 10:38 م
  • طباعة

يبدو أن اللقب السادس أصبح لعنة وعقدة للفرق والمنتخبات التي تمتلك 5 ألقاب وتطلع للحصول على النجمة السادسة حيث أنها تعاني من أجل حصد هذا اللقب وقد لا تحصل عليه.

وأكد مونديال روسيا 2018 هذه اللعنة، التي صارت حديث العالم والسوشيال ميديا العالمية.. «بوابة الأهرام الرياضية» تستعرض أبرز ضحايا تللك اللعنة من خلال هذا التقرير

1- الزمالك:

.

يعد الزمالك من أكبر ضحايا تلك اللعنة، حيث يمتلك الفريق "الأبيض" خمس أمجاد أفريقية ومازال إلى الأن يعانده اللقب السادس.

وكان أول لقب للزمالك في دوري أبطال أفريقيا في عام 1984 على حساب شوتينج ستارز النيجيري حيث ضرب "الفارس الأبيض" الفريق النيجري بثنائية نظيفة في استاد القاهرة الدولي وفي إياب واصل الزمالك التفوق بهدف نظيف، أما ثاني الأمجاد الأفريقية فكانت على حساب أفريكا سبور العاجي بركلات الترجيح بعد الفوز في القاهرة بهدفين مقابل لاشئ والخسارة بنفس النتيجة في مباراة العودة في أبيدجان بنفس النتيجة.

وثالث التتويجات في دوري الأبطال الأفريقي كان في 1993 على حساب كوتكو الغاني الذي كان فريق لايقهر في هذه الحقبة الزمنية ولكن "فرسان" "ميت عقبة" تمكنوا من خطف الأميرة الأفريقية عن طريق ضربات الترجيح بعد التعادل في مباراة الذهاب والعودة بنتيجة سلبية.

وجاء اللقب الرابع على حساب شوتينج ستارز النيجيري 1996 عن طريق ركلات الترجيح بعد أن خسر في مباراة الذهاب بنيجيريا 2-1 ونجح الفريق "الأبيض" من الفوز في مباراة العودة بنفس النتيجة ليتم حسم اللقب عن طريق ركلات الترجيح.

واللقب الخامس والأخير جاء على حساب الرجاء المغربي 2002 بهدف تامر عبد الحميد الذي مازال يتذكره كل عشاق "الفارس الأبيض" في كل بقاع الأرض ولما لا وهو هدف الذي جلب أخر بطولة دوري أبطال للقلعة ميت عقبة.

وكان الزمالك في 2016 قريب جدًا من إنهاء تلك اللعنة وجلب الأميرة الأفريقية السادسة إلى قلعة ميت عندما صعد إلى النهائي ولكنه خسر من صن داونز الجنوب أفريقي بـ3-1 في مجموع المباراتين.

ومازال إلى الأن يعاني الزمالك من تلك اللعنة التي طاردة في كل مرة يصبح قريب من جلب المجد السادس.

2- البرازيل:

.

يعاني منتخب البرازيل صاحب الخمس ألقاب في كأس العالم من لعنة اللقب السادس، فهو منذ أن حصد الكأس العالمية الخمسة في مونديال كوريا واليابان 2002، يبحث إلى هذه  اللحظة على اللقب السادس.

وعلى الرغم من أن البرازيل منذ اللحظة التي حصدت لقبها الخامس إلى الأن فهي تمتلك أجيال رائعة وقوية، حيث أنه في كأس العالم بألمانيا 2006 كانت البرازيل تمتلك جواهر كروية على غرار رونالدينهو والظاهرة رونالدو و ريكاردو كاكا وروبينهو ونيلسون ديدا وأدريانو نجم الأنتر ميلان وجيلبيرتو سيلفا وروبيرتو كارلوس ولكنها في النهاية أخرجتها "الديوك" الفرنسية بهدف تيري هنري في مباراة تألق فيها زين الدين زيدان.

وفي مونديال 2010 بجنوب أفريقيا كانت "السامبا" تضم  لاعبيين من الطرازالرفيع على غرار ريكاردو كاكا وروبينهو وفيليبي ميلو ودانييل ألفيس و لوسيو وتياجو سيلفا وإيلانو ولويس فابيانو ولكنه  في نهاية الأمر خرج من هولندا بهدفين مقابل هدف.

أما في مونديال 2014 الذي كان على أرضه فكانت فيه "السامبا" أقوى المرشحين للفوز باللقب حيث كان يضم المنتخب جيل رائع على غرار نيمار وتياجو سيلفا وراميراس ودانييل ألفيس وهالك وويليان وأوسكار وفيرنادينيو وباولينيو ودافيد لويز ومارسيلو ولكنه تم سحقه من الألمان في النهاية بسباعية مقابل هدف في الدور النصف النهائي.

وفي هذه النسخة كانت البرازيل  هي المرشح الأبرز لخطف التاج العالمي الأغلى ولكنه مع ذلك أخرجتها بلجيكا بهدفين مقابل هدف.

3- ليفربول

.

وثالث ضحايا تلك اللعنة هو ليفربول، الذي منذ أن حصد لقبه الخامس في دوري أبطال أوروبا 2005 على حساب ميلان الإيطالي في معجزة هي الأكبر في تاريخ كورة القدم حيث قلب تأخرة بثلاثة أهداف إلى فوز عن طريق ركلات الترجيح.

وهو الأخر منذ معجزة أسطنبول يعاني من أجل الحصول على اللقب السادس في أمجد الكؤوس الأوروبية ولم يحصل عليه إلى الأن.

وعلى الرغم من أن ليفربول صعد للنهائي مرتين بعد بطولة 2005 إلى أنه لم يحصد البطولة في تللك المناسبتين، حيث أنه في 2007 بأستاد أثينا الأولمبي حاول تكرار تفوقه على الميلان ولكن فرق الأمكانيات كان لصالح ميلان الذي يضم كوكبة من النجوم على غرار ريكاردو كاكا ومالديني وجاتوزه وسيدورف وأنزاجي وأليساندرو نيستا، وكان الميلان يلعب بخطة 4-4-2 في المباراة النهائية، أما "الليفر" بقيادة رفائيل بينتيث كان يلعب بخطة 4-2-3-1 وفي النهاية حصد ميلان لقبه السادس بهدفين مقابل هدف.

وفي 2018 أصطدم "الريدز" في المباراة النهائية بالعملاق ريال مدريد وكان عشاق  ليفربول يشعرون بأن اللعنة سوف تنتهي على يد النجم محمد صلاح ولكن إصابة الاعب أثناء المباراة قلبت المباراة رأس على عقب وتمكن الريال من إجتياح الليفر بثلاثية مقابل هدف في مباراة تألق فيها البديل جاريث بديل الذي أحرز هدفين.

4- بايرن ميونخ

.

ورابع ضحايا اللعنة هو بايرن ميونخ صاحب الخمس تتويجات في دوري أبطال أوروبا، فمنذ أن حصل البايرن على لقبه الخامس في 2013 على حساب الجار بروسيا دورتموند فهو يعاندة اللقب السادس .

ويعاني البايرن من الخروج المتتالي من الدور النصف النهائي حيث أنه خرج في 2014 من ريال مدريد بخماسية نظيفة في مجموع المباراتين وفي 2015 كان الخروج من برشلونة الإسباني بخماسية مقابل ثلاثة أهداف في مجموع المباراتين.

وكان الخروج الثالث على يد أتلتيكو مدريد 2016 بعد الفور عليه في مدريد بهدف سأوول  ، وجاء الخروج الرابع على يد ريال مدريد 2018 الذي أصبح بمثابة عقدة للبايرن في أوروبا خلال السنوات الأخيرة.

5- برشلونة:

.

والضحية الخامسة هو  برشلونة الذي توج بلقب دوري أبطال أوروبا خمس مرات سابقة ولكنه من 2015 بعد أن حصد لقبه الخامس على حساب يوفينتوس الإيطالي بثلاثية مقابل هدف في مباراة كانت مثيرة للغاية،  يبحث عن مجد سادس صعب المنال.

واعتاد برشلونة بعد بطولة 2015 على الخروج المتتالي من الدور الربع النهائي حيث أنه في 2016 أخرجه أتلتيكو مدريد بثلاثية مقابل هدفين وفي 2017 أكتسحه  اليوفينتوس في تورينو بثلاثية مقابل لاشئ ليخرج من جديد من الدور الربع النهائي وفي 2018 وبعد أن فاز في كامب نو على روما برباعية مقابل هدف، إنهار الفريق في الأوليمبيكو وتمكن "الجيالو روسي" من عمل عودة تاريخية وفاز بثلاثية نظيفة ليودع برشلونة المسابقة من الدور الربع النهائي من الباب الضيق.

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!