رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير

مباراة حياة أو موت

عز الدين الكلاوي
2018/06/20 02:39 م
  • طباعة

أكره التعامل بالقطعة في المواقف الكروية، ولكن في البطولات المجمعة وخاصة كأس العالم، فهو الشكل المثالي للتعامل مع الأمور بدون تهويل أو تهوين أو يأس أو مبالغة في الأمل.

ووفقاً لذلك، فإن المباراة الأولى لكل منتخب تحدد موقفه من التأهل بنسبة الثُلث، ولا يتبقى له سوى الثُلثين، وبذلك فإن أي منتخب خسر مباراته الأولى، سيفقد نهائياً فرصة التأهل عن مجموعته، إذا تعرض للهزيمة الثانية في الجولة الثانية من المباريات التي ستبدأ اليوم بالمباراة رقم 17 بين منتخبي مصر وروسيا بالمجموعة الأولى.

وما سبق ينطبق على المنتخبات العربيةالأربعالتي خسرت كل منها، مباراتها الأولى، ومعها المانيا حاملة اللقب التي سقطت أمام المكسيك، بصرف النظر عن سيناريوهات الخسارة والمستويات وعدد الأهداف.

ولا أستحسن عبارة مباراة حياة أو موت، والأفضل القول أنها مباراة حياة أو موت الأمل، فإذا خسر أي فريق مباراته الثانية، فقد تأكد خروجه المبكر من حسبة المنافسة على التأهل، وأرجو ألا تكون الجولة الثالثة تحصيل حاصل للعرب وخاصة في مواجهة مصر مع السعودية.

تألم الالمان مثلنا، ولكن أصابنا الإحباط من شكل خسارة الأخضر بخمسة أهداف أمام منتخب روسي أقل من المتوسط، كما شعرنا بالحسرة من سرقة نقطة التعادل من الفراعنة أمام الأوروجواي، وأسود الأطلس أمام إيران، والإنجليز من نسور قرطاج، ولكن في النهاية الموقف واحد، وبالمثل فقد تألمت جماهير الأرجنتين والبرازيل لسقوطهما بالتعادل، ويبقى القادم أصعب والتحدي رهيب في مونديال المفاجأت.

 

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!