رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير

قلوب المصريين تدعو لصلاح بالشفاء قبل المونديال !!

أنور عبد ربه
2018/05/29 11:54 م
  • طباعة

- كان للإصابة التي تعرض لها نجمنا المصري محمد صلاح على يد المدافع الإسباني «الغشيم» سيرجيو راموس وقع الصدمة ليس على جماهيرفريق ليفربول وحدها وإنما على كل المصريين،لمايمثله صلاح من ثقل مع "الريدز" وهوما إتضح في تراجع أداء فريقه بعد خروجه باكيًا على إثرخلع كتفه .. وأود أن أشيرهنا إلى أن ماردده بعض الأصدقاء على صفحات التواصل الإجتماعي بشأن وجود مؤامرة ضد صلاح لحرمانه من المشاركة في مونديال روسيا، هو كلام «عبيط» وليس له أي سند أودليل.. كل مافي الأمر في تقديري مجرد إلتحام «غبي» من مدافع مشهورعنه أنه لايتواني عن إرتكاب أية حماقة أو ألتحام عنيف متعمد أحيانًا وعفوي أحيانًا أخرى مع مهاجمي الفرق المنافسة .. وخاصة النجوم !! ألم يفعل ذلك مرارًا وتكرارًا مع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في الكلاسيكو بين الريال والبارسا ؟!

- وأنا أيضًا ضد الحديث عن أن إصابة صلاح متعمدة لحرمانه من مواصلة اللعب وإمكانية المنافسة على لقب أفضل لاعب في العالم لو حقق مع فريقه بطولة دوري الأبطال الأوروبي "الشامبيونزليج".. والبعض تحدث عن نوع من «العنصرية»  ضد صلاح لأنه مسلم وهذا أيضًا كلام غيرمنطقي ولايستند إلى أي دليل .. وليتنا لانجري وراء هذا الحديث الوهمي عن "المؤامرة"وعن"العنصرية"لأنه غيرموجود إلا في أدمغتنا نحن "العرب بوجه عام" !

- لفت نظري بشدة عزوف معظم الجماهيرالمصرية في «الكافيهات» المنتشرة بالقاهرة عن الإستمرارفي مشاهدة مباراة نهائي الشامبيونزليج بين الريال والريدز بمجرد خروج محمد صلاح مصابًا،وهو مايعني بمالايدع مجالًا لأي شك أن معظم المصريين – أساسًا- ليسوا من عشاق فريق ليفربول وإنما تحولوا لتشجيعه فقط لوجود " أبو مكة" ضمن صفوف هذا الفريق.. وأعترف أنا شخصيًا بأن خروج صلاح – الذي آلمني كثيرًا كمصري محب لإبناء بلده ويعول كثيرًا على وجوده في صفوف المنتخب المصري في مونديال روسيا- قد رفع عني الحرج بالنسبة لتشجيع فريقي المفضل ريال مدريد ، ولكنني كنت قبل خروجه مشجعًا متعصبًا لليفربول.

- كشفت مباراة النهائي الأوروبي عن عجزكبيرفي دكة بدلاء ليفربول، فلم يجد الألماني يورجن كلوب العناصر البديلة التي تسعفه عند الحاجة ، في الوقت الذي كانت فيه دكة بدلاء الريال عامرة بالنجوم الأكفاء ، فلم يجد الفرنسي زين الدين زيدان أدنى صعوبة في الإستعانة بالدكة في الوقت المناسب فأخرج إيسكو سيء الحظ وأشرك بدلًا منه الويلزي جاريث بيل الذي غيرسيناريو المباراة تمامًا بهدفين متتاليين رفعت رصيد فريقه إلى ثلاثة أهداف بعد الهدف الأول الذي سجله كريم بنزيمة من خطأ فادح لحارس مرمي الريدز. كما لم يهتزأداء الريال من جراء إصابة كارباخال وخروجه إذ نجح ناتشو في ملء مكانه .. كما أخرج بنزيمة وأشرك إسينسيو.. وجميعهم نجوم وأصحاب خبرات كبيرة في هذه البطولة.

- نجم المباراة بلامنازع هو جاريث بيل صاحب الهدفين اللذين رجحا كفة الريال ،وأحدهما هدف "عالمي" بلعبة مزدوجة خلفية شبيهة بتلك التي سجلها رونالدو في مرمي بوفون في الدورقبل النهائي  .. وبالمناسبة يعتبر بيل أولاعب بديل في دوري الأبطال يسجل هدفين في مباراة نهائية.. وبالمناسبة أيضا لم يكن كريستيانو رونالدو في فورمته العالية وأضاع فرصتين سهلتين للتسجيل ..

-ومع جاريث بيل من الفريق الملكي كل من مودريتش وبنزيمة وفاران ومارسيلو .. بينما كان السنغالي ساديو مانيه هو النجم الوحيد في فريق ليفربول، ليس لأنه سجل هدف فريقه الوحيد وإنما لأنه تحرك كثيرًا وأزعج دفاع الريال.

- إصابة صلاح مثيرة للقلق فهى إشتباه في خلع بالكتف وتمزق في عضلات الكتف وأعلى اليد .. وإكثر ما أخشاه أن تؤثرعلى مشاركته مع منتخب مصر في مونديال روسيا ، وأنا واثق من أن قلوب ملايين المصريين تدعو له معي أن يشفيه الله ويعافيه قبل إنطلاق البطولة .. آمين يارب.

- متوسط أعمارلاعبي الريال 29 عامًا ،بينما متوسط أعمار لاعبي ليفربول 26سنة فقط ، وربما هذا مايعكس فارق الخبرة الكبيربين الفريقين وهو فارق منح "الميرينجي"لقبه الأوروبي الثالث على التوالي.

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!