رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
تقارير

أرقام حسام البدري في الولاية الثالثة بالأهلى.. باع الوهم بصفقات وخسر 4 بطولات

بوابة الأهرام الرياضية
2018/05/22 09:26 م
  • طباعة

موسم الأرقام القياسية، وهم سعى البعض إلى ترويجه، احتفاء بما حققه حسام البدري مع الأهلي هذا الموسم، خصوصا عندما ننظر إلى الواقع، أو نتعامل مع الأمور بواقعية شديدة، ترى أن البدري لم يحقق 50 في المائة من الأهداف المخطط لها فى ظل القاعدة الثابتة والمعروفة، وهي أن الأهلي لا يدخل أي بطولة إلا ويسعى جاهدا للفوز بلقبها، فمن بين 8 بطولات شارك بها الأهلي خلال ولاية البدري الأخيرة لم يفز سوى بأربع بطولات وهي (الدوري العام "مرتين"- كأس مصر- كأس السوبر المصري).. «بوابة الأهرام الرياضية» تسلط الضوء على الولاية الثالثة للبدري من خلال هذا التقرير..

خسارة البطولات

وخسر أربع بطولات (السوبر المصري والبطولة العربية وبطولة إفريقيا 2017، بعدما خسر المباراة النهائية أمام الوداد المغربي وكأس مصر 2018 بعد خسارته امام الأسيوطي بهدف نظيف )والبطولة الاخيرة وهو بطولة افريقيا، باتت على المحك، ونسب خروج الأهلي منها، أكبر من نسب استمرارا بها، ومعنى ذلك أن البدري لم يفز بخمسين في المائة من البطولات التي شارك فيها ومن ثم فإن هذا المعدل ينسف فكرة الأرقام القياسية، خصوصا وأن فكرة الأرقام القياسبة لا تستقيم في نفس الوقت مع فكرة خسارة البطولات.


هذا بخلاف الفشل الذريع في إعداد البديل المناسب، وتجهيز صف ثاني من اللاعبين يستطيعون سد غياب أى لاعب من الأساسيين، وهو ما تجلى بوضوح، عقب رحيل عبد الله السعيد، حيث ردد البدرى في معظم لقاءاته، "مقولة" أن السعيد ليس له بديل، وجاء مساعده أحمد ايوب ليكشف زيف البدري، وقصر نظره بعد المباراة الكبيرة التي خاضها الفريق أمام المصري، بلاعبين معظهم من الشباب والبدلاء الذين لم يلمس بعضهم أرض الملعب، إبان تولي البدري المسئولية ليؤكد للجميع ان البدرى كان خاطئا ، واضاع على الاهلى جيلا كامل من اللاعبين ، كان بمقدروه صنع الفارق اذا ما حصل على الفرصة.

صفقات البدري

أما الهالة الكبرى، والتى روج لها البعض، وهي أن البدري استلم فريقيا مهلهلا، ونجح فى إعادة بناء الفريق، فالحقيقة تنسف تلك المزاعم خصوصا وأن الأهلى أبرم صفقات في عهد البدري لم تحدث على مدار تاريخ النادى، مثل جونيور أجايي أغلى محترف فى تاريخ مصر، وأكرم توفيق أغلى ناشئ في تاريخ مصر، مروان محسن أغلى مهاجم في تاريخ مصر، إسلام الفار أغلى لاعب من الدرجة الثانية فى تاريخ مصر، ميدو جابر أغلى جناح، وعلي معلول الظهير التونسي الدولي، ثم دعم الأهلي صفوفه بالمهاجم الدولي المغربي وليد أزارو أغلي لاعب عربي فى تاريخ مصر ثم الجنوب أفريقي باكاماني مهالامبى أغلى محترف أفريقي تحت السن فى تاريخ مصر، وإسلام محارب وهشام محمد بـ 15 مليون جنيه، وصلاح محسن الذى جعله أغلى لاعب وناشئ فى تاريخ مصر ومحمد شريف ثاني أغلى لاعب محلي فى تاريخ الأهلي ولاول مرة عبر تاريخه يوجد أربعة محترفين في صفوف الفريق ومما لاشك فيه أن كل ما سبق ينسف وهم الأرقام القياسية التي يروج لها البدري وتبقى حقيقة واحدة فقط وهي أن البدري خسر أربع بطولات وفاز بأربع من 8 بطولات شارك بها أمام البطولة التاسعة وهي دوري أبطال أفريقيا، فنسبة الخروج منها الأكبر بعد التعادل مع الترجي التونسي والهزيمة أمام كمبالا سيتى.

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!