رئيس مجلس الإدارة : هشام لطفي سلَّام
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : هشام لطفي سلَّام
رئيس التحرير : عمرو الدردير
كل الألعاب

محمد إبراهيم: «بطولة الدوري العالمي للكاراتيه أفرزت لاعبين جدد»

دعاء بدر
2017/04/21 03:22 م
  • طباعة

صرح محمد إبراهيم سالم، المدير الفني للمنتخب الوطني للكاراتيه، أن بطولة الدورى العالمى للكاراتيه والتي اختتمت يوم ١٦ أبريل بالمغرب، قد أفرزت لاعبين شباب جدد قادرين على المنافسة العالمية.

و أوضح إبراهيم أنه سعيد جدًا بنتيجة المنتخب الوطني في بطولة الدوري العالمي بالمغرب التي شهدت منافسة قوية بمشاركة ٣٨٤ لاعب و لاعبة يمثلون ٣٤ دولة. و كانت مصر قد شاركت ببعثة مكونة من ١٩ لاعب و لاعبة بواقع ١٠ لاعبين و ٩ لاعبات. و حقق المنتخب الوطني المركز الأول رجال و سيدات خلال منافسات جولة الرباط بأجمالي ١٠ ميداليات (٥ ميداليات ذهبية، ميدالية فضية، ٤ ميداليات برونزية)، فى أول مشاركة دولية لمنتخب مصر للكاراتيه فى هذا الموسم.

و قال المدير الفني للمنتخب : «بطولة المغرب تعد من أهم جولات الدوري العالمي للكاراتيه و ذلك بسبب توقيتها المناسب و الذي أدى إلى مشاركة معظم أبطال اللعبة حيث شاركت معظم الدول بكامل قوتها الأساسية. كما أن توقيتها مناسب أكثر للمنتخب المصري حيث أنها تسبق دورة العاب التضامن الإسلامي المقرر إقامتها في الفترة من ١٢ إلى ٢٢ مايو المقبل بمدينة باكو بأذربيجان، و هي من البطولات الهامة لنا هذا الموسم حيث يشارك فيها أفضل لاعبي العالم من منتخبات أذربيجان، و أيران و المغرب العربي و السعودية».

وأضاف إبراهيم أن هذه البطولة أضاقت ثقة كبيرة للاعبين خاصةً أن معظم عناصر المنتخب الوطني التي شاركت في هذه البطولة من منتخب الشباب. و كان الإتحاد المصري للكاراتيه قد أجرى تصفيات لأختيار عناصر المنتخب التي ستشارك في بطولة المغرب و دورة العاب التضامن الإسلامي و هذه التصفيات أفرزت لاعبين تتراوح أعمارهم السنية بين ١٨ و ٢٠ عام. و قد شهدت هذه البطولة غياب بطلة العالم جيانا فاروق و وصيف بطل العالم عمر عبد الرحمن حيث أنهما لم يشاركا في التصفيات. «سعيد جدًا بظهور عدد كبير من اللاعبين بمستوى جيد، خاصةً أصحاب الميداليات الذهبية (رضوى سيد، و  آية شعبان، و مالك سلامة، و على الصاوى، و أحمد الأصفر)، هذا بالإضافة إلى المستوى الجيد لباقي اللاعبين مثل ندى السيد، و ياسمين حمدي و باقي اللاعبين الحاصلين على ميداليات بالبطولة. و ليس فقط اللاعبين الذين حصدوا الميداليات بل جميع اللاعبين ظهروا بشكلٍ جيد و أثبتوا أن مصر لديها جيل جديد قادر على منافسة اللاعبين الأساسيين بالمنتخب الوطني».

وأشار محمد إبراهيم إلى أن المنتخب خاض قبل بدء البطولة معسكر إعداد قوي بتونس على نفقة الإتحاد التونسي و كان لهذا المعسكر دور كبير في إعداد اللاعبين المصريين صغار السن. «لقد كان إستقبال المسؤولين التونسيين لنا غاية في الروعة فقد أستقبلونا إستقبال الأبطال. كما تحدث عنا رئيس الإتحاد التونسي للإعلام بشكلٍ رائع قائلًا : “استقبلنا ٨ أبطال عالم من مصر”».

وأكد إبراهيم أنه بعد دخول رياضة الكاراتيه ضمن الرياضات الأولمبية في طوكيو ٢٠٢٠ بدأت الخريطة العالمية في التغيير، حيث بدأت كل الدول في الإهتمام بهذه الرياضة بشكلٍ أكبر. و لذلك يجب علينا أخذ ذلك في الإعتبار و الإستعداد الدائم حتى لا نفقد مركزنا العالمي.

واختتم إبراهيم تصريحاته قائلًا : «يجب تشجيع اللاعبين بشكلٍ أكبر حتى يستطيعوا الإستمرار بنفس القوة. فعلى سبيل المثال أرى أن تخفيض مكافآت الفوز ببطولة العالم هو أمر سيكون له تأثير سلبي على مستقبل الرياضة حيث أن اللاعبين سيفقدون حماسهم في التدريب عند شعورهم بعد التقدير من الدولة».

بوابة الأهرام الرياضية

بوابة الأهرام الرياضية

بوابة الأهرام الرياضية

بوابة الأهرام الرياضية

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!