تقارير

اللحوم تثير ذعر الرياضيين ..و ايقاف لاعبة كاراتية 4 سنوات بسبب «ساندويتش»

دعاء بدر
2017/04/13 07:58 م
  • طباعة

أثير جدل كبير خلال الفترة الماضية في الوسط الرياضي بعد ظهور ثلاث حالات منشطات إيجابية بمادة «الروكتوبمين»، و هي مادة تحقن بها الأبقار لتحفزها على زيادة الكتلة العضلية و زيادة لحومها  و إدرار الألبان، و لذلك فمن الممكن أن تنتقل للاعبين من خلال اللحوم المحقونة بها. و قد حرصت بوابة الأهرام الرياضية على عرض هذه المشكلة بصورة موضوعية.
 
رضوى عرفة ومحمد توفيق، لاعبا الكاراتيه، ومحمد محسن، لاعب الزمالك والمنتخب الوطنى للكرة الطائرة، هم ثلاث رياضيين مصريين يشتركوا معًا في ثبوت تعاطيهم المنشطات بعد ثبات إيجابية عيناتهم بمادة  «الروكتوبمين»، وهى عبارة عن هرمون حيوانى يتم حقنه للأبقار والدواجن في أمريكا والصين والبرازيل لزيادة التكوين العضلى للحيوانات وزيادة اللحوم و إدرار اللبن. و قد تم ذلك من خلال المنظمة المصرية لمكافحة المنشطات «نادو».
 
كانت لاعبة منتخب الكاراتيه، رضوى عرفة هي أول الحالات حيث تم ثبوت تعاطيها للمنشطات بهذه المادة شهر سبتمبر ٢٠١٥ بعد أن أجرت لها ال «نادو» تحليل للمنشطات. و قد قررت «نادو» في ذلك الحين إيقاف اللاعبة لمدة عامان. و لكن اللاعبة قدمت إستئناف محلي و تظلمت ضد الحكم فتم تخفيض مدة الإيقاف إلى ستة أشهر. و بعد استشكال المنظمة الدولية لمكافحة المنشطات «وادا» أمام المحكمة الدولية الرياضية، رفضت الأخيرة تخفيض العقوبة بل و غلظت العقوبة إلى ٤ أعوام بالإضافة إلى تغريم ال «نادو» بمبلغ سبعة آلاف فرنك و مصاريف القضية. و كانت رضوى عرفة قد صرحت قائلة : «لقد رفضت المحكمة الدولية تخفيض العقوبة بل و حكمت بأقصى عقوبة بسبب عدم كفاية الأوراق و وجود أخطاء إدارية».
رضوى عرفة
 
و من جانبه قال دكتور أحمد الصاوي طبيب المنتخب الوطني للكاراتيه : «حالة رضوى عرفة هي الأولى في رياضة الكاراتيه فلم يتم من قبل أن ثبت إيجابية أي عينة لأي من لاعبي الكاراتيه. فنحن حريصون للغاية على لاعبينا و على عدم إعطائهم حتى المكملات الغذائية حيث أن لها ضرر على المدى البعيد و لذلك فنحن دائمًا نلجأ إلى المواد الطبيعية».
و أضاف الصاوي : «يجب العلم أن مادة ال «الروكتوبمين» هي مادة غير مدرجة في جدول المنشطات المعلن من ال «وادا». و لكن المادة المسجلة هي مادة ال «سالبيتامول» و ما يشابهها، و مادة ال «الروكتوبمين» هي مادة مشابهه و تتواجد في اللحوم المستوردة، فإذا أكلها أحد الرياضيين و صادف أن خضع لتحليل منشطات يومها أو بعدها بيوم تظهر هذه المادة في التحليل».
د.أحمد الصاوي
 
و جاءت الحالة الثانية، و هي حالة محمد محسن لاعب المنتخب الوطنى لشباب الكرة الطائرة، ونجم نادى الزمالك، لتثير الجدل الأوسع و الأكبر في الوسط الرياضي. حيث أن إتحاد الكرة الطائرة برئاسة فؤاد عبدالسلام، و نادي الزمالك برئاسة مرتضى منصور، يقفان مع اللاعب بقوة و يدافعان عنه متهمين ال «نادو» بالوقوف أمام مصلحة الرياضيين المصريين.
و يروي لنا محمد محسن القصة من بدايتها : شهر أغسطس ٢٠١٦، و خلال معسكر المنتخب الوطني استعدادًا لكأس العالم للناشئين، جاء أعضاء منظمة ال «نادو» لاجراء كشف منشطات عشوائي. و قد أنصرف بعض اللاعبين دون إجراء الكشف حيث أنه كان كشف إختياري. و لثقتي أني لا أتعاطى أي منشط فقد أجريت الكشف، و لكني فوجئت بعد مرور شهر برئيس الإتحاد المصري دكتور فؤاد عبدالسلام يتصل بي و يخبرني بثبوت إيجابية عينيتي. و خلال لجنة الإستماع بال «نادو» حضر معي طبيب المنتخب و رئيس لجنة المنشطات باللجنة الأولمبية المصرية سابقًا دكتور مجدي الصباغ و قد شرح للجنة ما هذه المادة و أنها تنتقل إلى اللاعبين من خلال تناول اللحوم المستوردة، كما أنه وضح لهم أن هناك حالات منشطات سابقة ظهرت بهذه المادة خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم للناشئين بالمكسيك و أن ال «فيفا» استطاعت إقناع ال «وادا» بأن هذه المادة لا يمكن أن يتم تناولها بمفردها كمنشط و لم يأخدذ لاعبو كرة القدم أي عقاب.
و أوضح لاعب منتخب الطائرة أن هذه المادة تحقن بها الأبقار لتحفزها على إدرار الألبان وزيادة لحومها، ومن الصعب أن يحقن بها الانسان بسبب أنها قد تصيبه بورم سرطاني.
و قال محسن : «لقد فوجئت بقرار ال «نادو» بتوقيع أقصى عقوبة عليّ و إيقافي لمدة ٤ أعوام و هو أمر غريب للغاية. هل تم إتخاذ هذا القرار بعد الإخطاء التي وقعوا فيها خلال قضية لاعبة الكاراتيه رضوى و خوفًا من تكرار الأمر مرة آخرى و فرض عقوبة مالية عليهم».
محمد محسن
 
و من جانبه قال أسامة غنيم، المدير التنفيذي للمنظمة الوطنية لمكافحة المنشطات "نادو"  أن المنظمة أرسلت خطابا للاتحادات بتاريخ 3 ديسمبر 2015، لتحذيرهم من ظهور مادة جديدة في اللحوم المستورة تدعى الراكتوبامين، تتسبب في إيقاف اللاعبين بسبب إدراجها بجدولة المنظمة العالمية للمنشطات مشدداً أن عينة اللاعب ظهرت بعد مرور عام كامل على هذا الخطاب، مشددا على أنهم طالبوا رئيس مصلحة الطب البيطري بالرقابة على اللحوم المستورة.
وأضاف غنيم أن حالة اللاعب ليست الأولي حيث سبق اكتشاف حالتين بنفس الهرمون للاعب ولاعبة باتحاد الكاراتيه موجهاً نصيحة لكل الرياضيين بالابتعاد عن اللحوم المصنعة والأكلات السريعة التي تعتمد بشكل أساسي على اللحوم المستوردة.
د.أسامة غنيم
 
و من ناحية آخرى قال فؤاد عبدالسلام، رئيس الإتحاد المصري للكرة الطائرة : «كيف يكون ال «نادو» المصري بهذه القسوة مع رياضييه. أعطاء عقوبة ٤ أعوام للاعب كرة طائرة ناشيئ هو أمر بالقضاء على مستقبل اللاعب نهائيًا. و هو قرار غاية في الغرابة خاصةً أننا أثبتنا بالدليل القاطع و المستندات الرسمية أن هذه المادة موجودة في اللحوم المستوردة. هل ال «نادو» المصري ضدنا أم معنا و هل هدفه مصلحة اللاعبين ؟ و أين التوعية؟ لماذا لم يقم ال «نادو» بندوات توعية للاعبين و الإتحادات و لماذا لم يتم إخبارنا من قبل بأن هذه المادة تتواجد في اللحوم المستوردة».
د.فؤاد عبدالسلام
 
بمساندة إتحاد الطائرة و نادي الزمالك، تقدم لاعب كرة الطائرة بطلب إستئناف محلي سيتم النظر فيه خلال عشرة أيام. و يشرف على قضية محمد محسن نصر الدين عزام المحامي الدولي لنادي الزمالك و مساعده عبد الله شحاته بالإضافة إلى المحامي الدولي التونسي سامي بوصرصار. و قال محسن : «لقد تم تقديم مذكرة شاملة إلى ال «نادو» تتضمن : شهادة معتمدة من وزارة الزراعة و الطب البيطري تؤكد وجود مادة «الروكتوبمين» في اللحوم المستوردة، و أوراق رسمية من منظمات عالمية تثبت أن هذه المادة تتواجد في الأطعمة. بالإضافة إلى ذكر العديد من الأخطاء الإدارية مثل الخطأ الموجود في رقم الكود الخاص بي و عدم إبلاغي بضرورة طلب فتح العينة الثانية B قبل مرور الوقت القانوني. سننتظر قرار لجنة الإستئناف بال «نادو» و بعدها سنستكمل إجراءاتنا بتقديم المذكرة إلى ال «وادا»».
 
و من جانبه صرح دكتور حسن كمال، رئيس اللجنة الطبية باللجنة الأولمبية المصرية قائلًا : « عند النظر في هذه القضايا يتم الأخذ في الأعتبار علاقة العقار بنوع الرياضة التي يمارسها اللاعب. فمادة «الروكتوبمين»، هي مادة تزيد الكتلة العضلية و هو أمر قد يحتاج له لاعبي رفع الأثقال أو العاب القوى أو المصارعة، و لكن لن يستفيد منه لاعب كرة طائرة أو لاعب كاراتيه. و من الممكن أن يؤخذ هذا الأمر في الأعتبار. و لكن أيضًا يجب العلم أنه كان هناك حالة عالمية بظهور هذه المادة في تحليل منشطات فريق كرة قدم خلال بطولة كأس العالم للناشئين و لكن هذه الحالة كانت جماعية و ليست فردية و لذلك تم الحكم فيها لصالح اللاعبين».
د.حسن كمال
 
و أضاف دكتور حسن أنه حسب القانون الدولي فكل فرد مسؤول عن كل ما يأكله أو يتعاطاه، و الجهل أو الخطأ ليس مبرر لتخفيف العقوبة. فيجب على اللاعبين و خاصةً المحترفين أن يتوخوا أقصى درجات الحذر. و خلال اجتماعي مع لاعبي منتخب التايكوندو طلبت منهم عدم أكل أي لحوم مجهولة المصدر و اللجوء إلى أكل الأسماك في المطاعم. فيجب التعامل مع الموضوع بشكل أكثر صرامة في التأكيد على اللاعبين و متابعتهم، و يجب على اللاعبين أن يكونوا أكثر مسؤولية. كما يجب متابعة اللحوم التي تقد للاعبين في معسكراتهم سواء كان داخل المركز الأولمبي أو خارجه.
كما أكد دكتور حسن أن المنظمة المصرية لمكافحة المنشطات و اللجنة الطبية باللجنة الأولمبية المصرية نظمتا العديد من الندوات للتوعية. و خلال هذه الندوات تم التأكيد على أن هذه المادة و التي تم إدراجها في جدول المنشطات، تتواجد في اللحوم المستوردة و لكن للأسف المصريون يتعاملون مع هذه الأمور بعدم إهتمام.
 
و أنهى دكتور حسن كمال تصريحاته قائلًا : «منظمة مكافحة المنشطات المصرية أجرت خلال العامان الماضيان آلاف التحاليل. و ظهور ثلاث حالات فقط بمادة «الروكتوبمين». و هذا يؤكد أن الأمر ليس ظاهرة مخيفة بل حالات فردية. و لكن رغم ذلك يجب التعامل معها بحرص و بأحتراف. فهذه الحالات الفردية تستحق التحقيق للوصول إلى المصدر الحقيقي لهذه المادة حتى نستطيع تجنب هذا الأمر في المستقبل».

  • رابط دائم :

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!