استغاثة حسام حسن

د.وحيد عبدالمجيد
2017/03/02 01:01 م
  • طباعة

يقدم الكابتن حسام حسن تجربة مميزة فى قيادته لفريق كرة القدم بالنادى المصرى البورسعيدى للعام الثانى، رغم قلة الإمكانات وكثرة الصعوبات.

فقد نجح فى بناء فريق متماسك يلعب كرة حديثة. وهذه تجربة تستحق الدعم والتشجيع إذا أردنا وضع أساس لنهضة كروية حقيقية نفتقد مقوماتها الآن. وإذا لم يتيسر دعم هذه التجربة، فلنوفر لها الحماية اللازمة من المنافسة غير المتكافئة مع أندية ثرية تملك إمكانات هائلة. 

ورغم أن هذا النوع من الأندية لم يعد مقصوراً على الأهلى والزمالك، مازالت إدارتا هذين الناديين وسماسرتهما الجشعون هم الأكثر استغلالاً للإمكانات المالية المتوافرة لديهم فى إغراء لاعبين متميزين فى فرق أندية فقيرة للانتقال إلى هذا النادى أو ذاك. ولذلك يحق للكابتن حسام حسن أن يقلق من شواهد تدل على أن بعض لاعبى فريقه باتوا هدفاً لمحترفى خطف النجوم الصاعدين. فقد طالب بعدم التفاوض مع أى من لاعبى فريقه فى الوقت الراهن حتى لا يفقدوا التركيز. وبدا كأنه يستغيث عندما ذكَّر بأن فريقه يُمثَّل مصر فى مسابقة كأس الكونفيدرالية، كما لو كان يستصرخ ضميراً وطنياً فى غياب الأخلاق الرياضية. 

وليت من يعدون مبكراً لخطب ود لاعبين متميزين فى فريق النادى المصرى أو غيره فى موسم الانتقالات الصيفية يراجعون الصفقات الخائبة التى عقدوها فى الموسم الماضى، ويواجهون أنفسهم بنتائجها مادامت جمعيات أنديتهم العمومية لا تحاسب أحداً، ولا تحرص على المال الذى ينفق فى صفقات خاسرة كل يوم. 

وعلى سبيل المثال فقط، لم يستفد فريق النادى الأهلى من معظم اللاعبين الذين اشتراهم فى الموسم الماضى للانتقالات الصيفية. ومع ذلك عُقدت صفقات جديدة فى موسم الانتقالات الشتوية دون أن يظهر لها أثر داخل المستطيل الأخضر حتى كتابة هذه السطور. 

وهكذا يؤدى “تكويش” الناديين اللذين يوصفان بأنهما كبيران إلى تدهور مستوى كرة القدم فى مصر. فاللاعبون الواعدون الذين يشتريهم كل منهما لا يلعبون إلا قليلاً أو نادراً، فينخفض مستواهم، ويُعار بعضهم بعد ذلك إلى أندية أخرى. فإذا أجاد أحدهم خلال فترة إعارته، يسعى من أعاروه إلى إعادته دون أن يعرفوا ما الذى سيفعلون به، لأنهم يتخبطون بلا رؤية أو خطة، وبلا محاسبة أو مساءلة. 

 

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!