رئيس مجلس الإدارة : هشام لطفي سلَّام
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : هشام لطفي سلَّام
رئيس التحرير : عمرو الدردير
آراء

«نجم شباك» في السادسة والثلاثين !!

بقلم: أنور عبد ربه
2017/02/28 07:02 م
  • طباعة

لاتتوقف إبداعات وإسهامات النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش مع فريقه مانشستريونايتد الانجليزي منذ وصوله إلى انجلترا قادما من باريس سان جرمان الفرنسي.

ونجح في مخالفة توقعات الكثيرين الذين ظنوا أنه لن تقوم له قائمة في الدوري الانجليزي المثيروالقوي وانه لن يستطيع مجاراة مستوى السرعة والعنف والقوة التي يتميزبها هذا الدوري نظرا لكبر سنه، فاذا به يبدع ويتألق ويصنع الفارق بتسجيل أهداف حاسمة تتيح لـ"الشياطين الحمر" البقاء في دائرة المنافسة على مختلف الجبهات، سواء في الدوري الأوروبي "يوروبا ليج" أو كأس انجلترا،وكأس رابطة المحترفين وحتي الدوري الانجليزي "البريميرليج" الذي يسعى"اليونايتد" الى انهائه بين أحد المراكز الأربعة الأولى"التوب 4 "وهو احتمال وارد بقوة وخاصة أن المسابقة لم تقترب من نهايتها بعد ويمكن لمانشستريونايتد أن يتقدم في المنافسة على أندية أرسنال وتوتنهام وليفربول وربما مانشسترسيتي أيضا ، ماعدا تشيلسي الذي يكاد يكون قد اقترب من حسم اللقب تماما بعد أن اتسع الفارق بينه وبين أقرب منافسيه مانشستر سيتي الى أكثرمن11نقطة حتى كتابة هذه السطور.

والحقيقة أن مستوى أداء "السلطان" ابرا ولياقته وحيويته وأهدافه الحاسمة وتعاونه مع زملائه ، جعل منه "ظاهرة" تستحق الدراسة ودفع خبراء الكرة الانجليزية والعالمية الى وضعه في  مكانه الصحيح بين النجوم الكبار بعد أن أثبت بمالا يدع مجالا لأي شك نجاحه في "البريميرليج" الذي يعتبر "جوازالمرور" للنجومية الكاملة ، وباتوا ينظرون اليه على انه "نجم الشباك الأول " ليس في الدوري فقط وانما في كل المسابقات التي يشارك فيها فريقه اذ سجل حتى كتابة هذه السطور26هدفا منها15في الدوري الانجليزي وخمسة أهداف في الدوري الأوروبي"يوروبا ليج" و 4أهداف في كأس رابطة المحترفين التي فاز بها اليونايتد بعد تغلبه على ساوثهامبتون في المباراة النهائية 3/ 2يوم الأحد الماضي،وسجل ابرا الهدف الأول وهدف الفوز بالبطولة ليثبت مجددا أنه يستحق بالفعل لقب "نجم الشباك الأول" في انجلترا  بينما سجل هدفا واحدا في كل من كأس الاتحاد الانجليزي وكأس الدرع الخيرية . ويتوقع الخبراء امكانية استمراره في الملاعب  لسنوات وربما حتى سن الأربعين،ليعيد الى الأذهان مافعله "ريان جيجز" و"فان درسار" و"بول سكولز" وغيرهم من النجوم الذين لعبوا حتى سن كبيرة،اذ أنه تحدى كل قوانين الطبيعة وكل الأرقام والاحصائيات ، بل انهم يقولون انه كلما كبر سنه زاد نضجه وتألقه واختفت من وجهه أية ملامح للتقدم في السن !!. (بالمناسبة .. "ابرا" يكمل عامه السادس والثلاثين في الثالث من شهر  أكتوبرالمقبل).

وابراهيموفيتش يعتبرقدوة ومثل يحتذى في الاجتهاد والجلد والمثابرة وبذل الجهد والعرق من أجل الحفاظ على مستواه العالي في عالم الاحترف وأيضا الحفاظ على صحته العامة .. وليت شبابنا يتعلمون منه – ومن عصام الحضري أيضا .. والشيء بالشيء يذكر!- معنى الارادة والتحدي وتحمل الصعاب من أجل الوصول الى الهدف المرجو ..

و"ابرا" هوأفضل من أنجبته الكرة السويدية عبرتاريخها وهو من نوعية اللاعبين الذين يسهمون بفاعلية غيرعادية في انتصارات فرقهم ، فارادة النصر ورغبة الفوز تتملكه في كل مباراة يشارك فيها وينقل هذه الروح الى زملائه ،ولهذا فهو خير قدوة ومثل يحتذى لكل اللاعبين الشباب الذين يعج بهم فريق مانشستريونايتد مثل "ماركوس راشفورد" و"أنطوني مارسيال" وغيرهما.. والحالة البدنية لزلاتان تتناسب تماما مع وجوده في فريق بحجم وثقل مانشستر يونايتد، وأهم مايميزه هو سرعة تأقلمه مع زملائه مهما كانت قوة بطولة الدوري التي يلعب فيها، فضلا عن حفاظه الدائم على لياقته البدنية وحيويته بمايقوم به من تدريبات خاصة بعيدا عن التدريبات العادية لفريقه ، مايجعله في لياقة بدنية وفنية وذهنية ونفسية في معظم الأحوال.

وعلى المستوي النفسي والمعنوي تكشف شخصية "ابرا" عن رغبة دائمة في أن يكون في قلب الأحداث أو بالمعنى الدارج " في الصورة" وأن يكون "واجهة" براقة للفريق الذي يلعب له مثلما كان في النادي الباريسي ،ومثلما هو الآن في مانشستريونايتد .. ولهذا كثيرا ماتكون تصريحاته بعد المباريات أو في مؤتمراته الصحفية "صادمة" وموضع جدل شديد يجعله مادة شيقة في وسائل الاعلام المختلفة وتزيد من القاء الضوء عليه ، ومؤكد أنه يفعل ذلك عن قصد !!.. ولايتأثر"ابرا" بالضغوط مهما كانت،بل يمكن القول بأنه يعشقها لأنها تساعده على اخراج الكثيرمن لمحات الابداع ، ولهذا ينجح أكثر في الأندية التي يكون فيها هو"النجم الأول"!.

وأكثرمايميز"ابرا" أنه مازال "مطلوبا" في كل مكان رغم تقدمه في العمر .. الصينيون يلهثون وراءه ..والأمريكان يخطبون وده ويتمنون أن يختم حياته الكروية الحافلة في بلاد العم سام مثلما فعلها الكثير من النجوم قبله .. وفي نفس الوقت يسعى ناديه الانجليزي مانشستريونايتد الى التجديد له لعام آخر.. و.... "العريس" يتدلل ويفرض شروطه ولكنه صرح مؤخرا بأنه

يريد أن يضمن أولا مشاركة "الشياطين الحمر" في دوري الأبطال الأوروبي" الشامبيونزليج"

الموسم القادم لكي يبقى .. ألم أقل لكم أنه يريد أن يلعب دائما على أعلى مستوى احترافي ويثق في قدرته على فعل ذلك ، وفي الوقت نفسه لايريد أن يبتعد عن أضواء النجومية والشهرة ... ولاتغريه على الاطلاق ملايين الصينيين والأمريكان !. 

  • رابط دائم :

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!