رئيس مجلس الإدارة : هشام لطفي سلَّام
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : هشام لطفي سلَّام
رئيس التحرير : عمرو الدردير
تقارير

مدرسة الموهوبين رياضيًا .. صرح رياضي كبير مهدد بالانهيار

بوابة الأهرام الرياضية
2017/02/18 06:33 م
  • طباعة

تبنت «بوابة الأهرام الرياضية» قضية إغلاق مدرسة الموهوبين رياضيًا، هذا الصرح الرياضي الضخم، الذي يعد قلعة للتاريخ الرياضي المصري فى جميع الألعاب، حيث تخرج منها أعظم ما أنجبت مصر رياضيًا، أمثال «محمود الخطيب، وفاروق جعفر، وحسن شحاته، ووحش إفريقيا إكرامى، وشيكابالا، ومحمد إيهاب، والساحرتى، ومصطفى يونس، وسعد سمير وغيرهم ممن منحو مصر أفضلية على المستوى الإفريقى والعربى وأيضًا العالمي.

وإيمانًا من «بوابة الأهرام الرياضية» بمكانة مدرسة الموهوبين رياضيًا وما قدمته إلى مصر، وبعد قرار المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، بإغلاق مدرسة الموهبيين رياضيًا بالإسماعيلية، وإرسال خطاب رسمي إلى مقر مدرسة الموهبيين رياضيًا بمدينة نصر، بأن يكون هذا العام هو العام الدراسى الأخير للمدرسة، دون أن يشفع لهذا الهرم الرياضي أى إنجاز قدمه لمصر، حتى يأتى الوزير ويهدم هذا الصرح الرياضى ويحوله إلى مجرد فندق بالقرب من ستاد القاهرة، الأمر الذي يتسبب فى هدم كيان رياضي وقبلة رياضية عظيمة تعتبر هى الوجه الرسمية للموهيين رياضيًا على مستوى جمهورية مصر العربية، برغم  حرص الرئيس عبد الفتاح السيسي دائمًا على تنمية المواهب الشبابية خصوصًا في المجال الرياضي، لدرء مفاسد فترة المراهقة التي قد تنحرف بالشباب إلى هاوية التطرف، فبدلًا من أن يحافظ وزير الشباب والرياضة على تنمية مواهب الشباب رياضيًا، يحاول هدم وإغلاق مدرسة الموهوبين رياضيًا.

وسعيًا من «بوابة الأهرام الرياضية» لتصحيح المسار والعدول عن قرار إغلاق مدرسة الموهوبين رياضيًا تستعرض عدد من الملفات والتحقيقات التي تناولناها عن أبرز المواهب والرياضيين الذين تخرجو منها بجانب الخطبات الرسمية التى تمت بين المدرسة والوزارة، كما تكشف «بوابة الأهرام الرياضية» عن مخطط الوزارة لاغتيال ذلك الصرح الرياضي، بجانب وجهة نظر وزير الشباب فى إغلاق هذه القلعة الرياضية، وأراء الشارع المصرى والنجوم الرياضية، وكيف تعامل الوزارء السابقين مع المدرسة إيمانًا منهم بمكانة المدرسة، برغم من سعي وزير الشباب والرياضة الحثيث لهدم ما بناه الأخرين والقضاء على آمال أجيال قادمة على الطريق لتسطع فى سماء الرياضة العالمية والعربية والإفريقية.

نكشف تفاصيل مخطط لاغتيال مدرسة الموهوبين رياضيًا

مشوار مدافع المنتخب مع مدرسة الموهوبين يجبر الوزير على استمرارها

استكمالًا لمسلسل اغتيال «الموهوبين رياضيًا».. مصطفى يونس يروي مشواره داخل المدرسة

وزير الرياضة يسعى لتحويل مدرسة الموهوبين رياضيًا إلى فندق

مدرسة الموهوبين رياضيًا من «العامري وأبوزيد» إلى خالد عبد العزيز

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!