تقارير

«أبيض وأسود».. تطور مالي كبير ينتظر يوفنتوس

تهاني سليم
2017/01/17 04:54 م
  • طباعة

سيطرة تامة على الكرة الإيطالية في السنوات الخمس الآخيرة التي توجوا فيها ببطولة الكالتشيو، بطولتي كأس و3 بطولات سوبر إيطالي واقتراب الوصول للقب دوري أبطال أوروبا في 2015 لكن البطولة تعاند يوفنتوس، منذ فترة. الفريق الأكثر تطورًا في إيطاليا وقريبًا في العالم بين الفرق الرياضية.

أطلق أمس أندريا أنيلي رئيس  السيدة العجوز، شعار الفريق الجديد وسط رؤية لجعل ذاك الشعار علامة تجارية مواكبة للعصر الحالي وللنادي الذي يمتد تاريخه من 1897.

شعار جديد

أثار الشعار الجديد العديد من التساؤلات حول جدوى ظهوره الآن. لكن النادي الذي يتطور اقتصاديًا كل موسم تحديدًا منذ قدوم أندريا أنيلي، سليل العائلة التي ارتبط اسمها منذ 1923 بالسيدة العجوز قبل أن تستحوذ العائلة التي تعمل بمجال السيارات وتملك شركتي فيراري وفيات، على غالبية أسهمها في 1967 .

أندريا هو رابع أفراد العائلة  الاقتصادية التي تحكم وتملك يوفي الذي ينال شرف رئاسته بعد، إدواردو الجد، وجيوفاني  وأومبرتو والد أندريا آخر الحاكمين ليوفي وذلك منذ 2010.

عاد أنيلي الصغير، للسيدة العجوز في وقت صعب، الفريق كان لازال متخبطًا عقب فضيحة الكالتشيو لبولي التي هوت به لدوري الدرجة الثانية، سيريا بي، في 2006، إلا أنه وبعد الرجوع للدوري كان غالبية اللاعبين قد تخلوا عن النادي ولم يبق منهم سوى، بوفون، كاميرونيزي، تريزيجيه، كيليني وبونوتشي، ليعيد روح يوفي الغائبة، انتونيو كونتي لاعبهم يعود ليتسلم قيادة الفريق ومدريررياضي جديد هو جوزيبي ماروتا ومن هنا بدات الانطلاقة.

لدي أندريا خطة طموحة لجعل يوفنتوس واحد من أقوى الأندية في العالم اقتصاديًا، قال أمس في تدشين الشعار الجديد "كي ننمو يجب علينا أن نواصل الانتصار خارج وداخل الملعب ونتطور لنصل لآفاق جديدة". مُضيفًا "الشعار الجديد هو رمز لطريقة يوفنتوس في العيش".

شعار يوفنتوس الجديد

الشعار الجديد، الذي لم يتخل فيه يوفي عن الأبيض والأسود، لونا البيانكونيري المميزين، سيكون استكمالًا لسلسة من الإجراءات الاقتصادية التي يُجريها النادي في الفترة الأخيرة والتي أخذت أكثر من مرحلة.

يوفنتوس ستاديوم

ظل نادي يوفنتوس، شريكًا لنادي تورينو في ملعب الكومونالي، وبعدها انتقل لملع بالألب حتى 2006، فقد أعيد بناء الملعب وفي سبتمبر 2011 استحوذ عليه يوفي  وبات اسمه يوفنتوس ستاديوم، وتكلف إنشاؤه 155 مليون يورو واستمر عامين لينشأ ملعب جديد بسعة 41 ألف متفرج.

الملعب دُشن بلقاء ودي 8 سبتمبر 2011  مع فريق نوتس كاونتي الإنجليزي الذي اخذ الفريق الإيطالي السوداء والبيضاء منه عقب شحنة ملابس خاطئة للفريق الإيطالي.

ملعب يوفنتوس الجديد

وحقق الملعب نجاحات اقتصادية كبيرة للفريق الإيطالي الذي بات أول فرق في الكالتشو، تملك ملعب خاص بها وحدها؛ فقطبا مدينة ميلانو، إيه سي ميلان وإنتر ميالنو لازالا يتقاسمان ملعب سان سيرو حتى الآن.

ويؤمن يوفي ستاديوم، مبالغ كبيرة للسيدة العجوز كل عام رغم سعته الصغيرة مقابل الملاعب الأخرى، ففي عام 2015، بلغ دخل يوفي من عائدات يوم المباريات 51.4 مليون يورو بزيادة قدرها 25% عن العام السابق "10.4 مليون يورو" بحسب تقرير شركة ديلوايت المختصة بالشؤون المالية.

وباع النادي تذاكر فقط  في موسم 2015/16 بـ  21.6 مليون يورو، وفق تقريرهم المالي ومن المتوقع أن تصل الموسم الحالي لـ 24.1 مليون يورو.

ولا يكتفي ملعب يوفنتوس بتنظيم المباريات  للفريق أو المنتخب الإيطالي،  بل كذلك يضم متحفًا احتفل في أغسطس الماضي بزائرهم رقم 700.000، منذ افتتاحه في 2012.

متحف يوفي يحتفل بزائره الـ 700000

المتحف الذي يستعرض تاريخ البيانكونيري وألقابه، يحقق نجاحات سنوية ارتفعت العام المنصرم بنسبة 12% عن العام السابق له و25% عن 2014.

وكذلك يُتيح الملعب لزائريه إقامة الأحداث الخاصة بهم كالحفلات والاجتماعات في قاعات خاصة تطل على ملعب اليوفي.

أعين السيدة العجوز

يعتبر نادي يوفنتوس، واحدًا من اكثر الفرق توفيقًا في عملية بيع وشراء عقود اللاعبين. النادي يُحقق نجاحات كبيرة وأبسط مثال على ذلك صفقة الفرنسي بول بوجبا، الذي التقطته عين جوزيبي ماروتا، المدير الرياضي ليوفنتوس في صيف 2012 بصفقة انتقال حر، كلفت النادي راتب اللاعب فقط قبل أن يبيع عقده يوفنتوس لناديه القديم مانشستر يونايتد في الصيف الماضي مقابل 105 مليون يورور ليصبح أغلى صفقة في تاريخ كرة القدم.

تصاعد مالي

بلغ دخل يوفنتوس، في موسم 2015/2016 حتى يوليو الماضي، 387.900.733 يورو بزيادة قدرها حوالي 40 مليون يورو عن الموسم السابق له بحسب التقرير المالي للنادي.  السيدة العجوز أنفقت 300 مليون يور ، في نفس الموسم لينتهي الموسم  لينتهي النادي السنة المالية بربح قدره 4.062.312 يورو وهو تطور كبير للنادي الذي حقق في 2011/12  "-48 مليون يورو.

وخلال السنة المالية نفسها ارتفع الدين العام ليوفنتوس من 188.9 مليون يورو إلى 199.4 مليون يورو لكنه لازال في المتناول.

التقدم الاقتصادي ليوفنتوس في السنوات الآخيرة "من ا

سوشيال يوفي

ترتفع أسهم نادي يوفنتو سعلى مواقع التواصل الاجتماعي، سوشيال ميديا عامًا بعد عام، الموسم الماضي حمل 400 ألف شخص تطبيق يوفنتوس على الهواتف النقالة. فيما بلغت مشاهدات قناة الفريق على يوتيوب 24 مليون مشاهدة. كما زاد عدد متابعيه على إنستجرام بنسبه 175% بعدد 4.$ مليون متابع كذلك ارتفع عدد متابعوه على تويتر بنسبة 52% ليصبحوا 3.8 مليون متابع وله 24 مليون متابعًا على فيس بوك بزيادة تقدر بـ 26%.

2017 أبيض وأسود

جياني أنيلي قال ذات مرة  "كلما رأيت كلمة تبدأ بحرف "J"_ الحرف الأول من _ juventus أجد الأمر مثيرًا".

العام الحالي سيشهد انطلاقة جديدة ليوفي فليس الشعار وحده هو من سيُجدد فمدينة يوفنتوس "J village" ستُدشن في العام الحالي والتي تتضمن ملاعب لتدريب النادي والناشئين، فندق مركز إعلامي ومدرسة دولية أي مدينة رياضية متكاملة.

تقدر مجلة فوربس المعنية بالمال، قيمة النادي حتى أبريل من العام الماضي بـ 1.299 مليار دولار وتضعه بالمركز التاسع بين فرق كرة قدم من حيث القيمة التي حتمًا سترتفع مع العلامة التجارية الجديدة للسيدة العجوز اسمًا لكنها تواجه الزمن الذي كلما تقدم بها زادها بريقًا 

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!