رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
تقارير

ريال مدريد بمواجهة نحس شارة كأس العالم للأندية في 2017

تهاني سليم
2016/12/19 05:27 م
  • طباعة

أنهى ريال مدريد عام 2014 بطلًا لكأس العالم للأندية، سنة كانت رائعة لريال مدريد، وأربعة ألقاب حازهم فيها لكن العام التالي لذلك عاش الفريق عامًا أعجفًا في 2015 وعلى صدر قميصهم شعار كأس العالم للأندية.

حقق ريال مدريد أمس كأس العالم للأندية بمُسماها الجديد للمرة الثانية في تاريخهم، أمس على حساب كاشيما الياباني، 4-2؛ ليحصل الفريق على شارة كأس العالم للأندية التي سيضعها طوال العام المقبل على قمصانهم. إلا أن تلك الشارة فأل غير حسن للفريق المدريدي تاريخها يرجع لعامين ماضيين.

اقرأ كذلك.. لاعبا ريال مدريد يستعرضان شارة كأس العالم للأندية.

تولى الإيطالي كارلو أنشيلوتي تدريب ريال مدريد، في صيف 2013 خلفًا للبرتغالي جوزيه مورينيو، الذي أنهى مشواره مع ريال مدريد بموسم لم يرفع فيه الفريق الملكي بطولة.

حقق ريال مدريد، في موسم 2013/2014، كأس ملك إسبانيا بعد فوزه على برشلونة في النهائي وبعدها بشهر هزم أتليتكو مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا؛ ليُلحق المرينجي لقبه العاشر في البطولة التي جافت خزائنه طوال 12 عامًا، آخر بطولة فاز بها ريال مدريد، كانت في 2002.

ريال مدريد، أكمل الموسم أو عام 2015 تحديدًا، بالفوز بالسوبر الأوروبي، بعدما تغلب على إشبيلية الإسباني بطل الدوري الأوروبي 2-0 في كارديف.

ريال مدريد خسر في تلك السنة الدوري الإسباني في آخر جولتين لصالح أتليتكو مدريد الذي توج باللقب بعدما نافس هو وبرشلونة حتى الرمق الآخير، جار ريال مدريد لم يهزمه في دوري الأبطال لكنه تغلب عليه في السوبر الإسباني ونال الروخي بلانكوس السوبر الإسباني بالفوز بمجموع المباراتين 2-1.

المرينجي، اختتم العام في المغرب بالفوز على سان لورينزو الأرجنتيني والتتويج بكأس العالم للأندية وبدء العام الجديد وشارة الفوز بكاس العالم للأندية تُزين قمصانهم لكن 2015 كانت سنة كبيسة على ريال مدريد ولاعبوه وجماهيره.

موسم 2014/2015 بدأ بتجريد ريال مدريد من لقب كأس الملك الذي يحمله من الدور الستة عشر على يد اتليتكو مدريد.

تجريد ريال مدريد من ألقابه استمر، فيوفنتوس الإيطالي أقصى الفريق الملكي من بطولة دوري أبطال أوروبا التي يحمل لقبها من نصف نهائي البطولة، ليتبقى للفريق الإسباني بطولة الدوري وحيدة يُقاتل من أجلها.

لكن ريال مدريد خسر ورقة التوت الآخيرة في عامه الكارثي بعدما خسر الدوري بفارق نقطتين عن البطل برشلونة.

تعقيبًا على الموسم المؤلم لريال مدريد تمت الإطاحة بكارلو أنشيلوتي وتم الإتيان بالإسباني رفاييل بينيتث الذي تمت الإطاحة به واستقدام  الفرنسي زين الدين زيدان في 4 يناير 2016 لتتبدل الأحوال ويتحول موسم كان مُقررًا أن يكون كارثي كسابقه لموسم رائع يُحرز فيه الريال 3 بطولات وينهيه بـ 37 مباراة دون خسارة.

أمام ريال مدريد تحدٍ في 2017 هو الفوز وتحقيق الألقاب وشارة الفوز بكأس العالم على قمصانهم وكذلك التحدي للمدرب زيدان الذي يصفه البعض بالمحظوظ، تحدي زيزو، هو الفوز في موسمه الثاني وتحقيق الألقاب التي غابت عن مدربي ريال مدريد، مورينيو وأنشيلوتي، في موسمهما الثاني مع الفريق الملكي. 

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!