رئيس مجلس الإدارة : هشام لطفي سلَّام
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : هشام لطفي سلَّام
رئيس التحرير : عمرو الدردير
حوارات

طارق خيري: كسرنا الاحتكار الأنجولي للقب السلة الإفريقي وسطرنا التاريخ

شروق شيمي
2016/12/17 09:24 م
  • طباعة

لأول مرة في التاريخ، يفوز فريق كرة السلة بالنادي الأهلي بلقب بطل افريقيا للأندية أبطال الدوري، طارق خيري، مدير فني الفريق يتحدث لـ «بوابة الأهرام الرياضية» عن أهم إنجاز قام به في مسيرتة كمدرب مع النادي الأهلي و يأمل في تحقيق المزيد مع نادي القرن و مع منتخب الناشئين الذي يقوم أيضاً بتدريبه. 

- طارق خيري : فزنا بالبطولة لأول مرة في التاريخ و كسرنا أخيراً الاحتكار الأنجولي للقب

- هذه هي النسخة الـ ٣١ لبطولة إفريقيا للأندية لكرة السلة .. و أخيراً استطاع فريق النادي الأهلي لكرة السلة الفوز بها لأول مرة في التاريخ ...

انا في غاية السعادة بهذا الفوز من اجل الفريق و من اجلي انا شخصياً. و لكن للتوضيح، لقد شارك الاهلي في هذة البطولة مرتان فقط : الاولي سنة ٢٠١٤ في غينيا و حقق المركز الثالث و خسر ٤ مباريات و المرة الثانية هذا العام و استطعنا اقتناص اللقب لاول مرة في التاريخ و فزنا بكل مبارياتنا. هذة البطولة غير مؤهلة لاي مسابقة و لكن الاتحاد الافريقي قد اعلن منذ قريب ان غالباً الفائز بهذة المسابقة سنة ٢٠١٩ سوف يتاهل لخوض بطولة جديدة و هي كأس العالم للاندية. 

رجوعاً للسؤال، ففوز الفريق بهذة البطولة يعني اننا علي الطريق الصحيح في بناء فريق قوي قادر علي تحقيق المزيد من الانجازات. و انا شخصياً اضفت انجاز جديد في سجلي:  بهذا الفوز اكون كلاعب حققت بطولتين افريقيا و كذلك كمدرب. العام الماضي، استطعت الفوز بالدوري كمدرب و سبق و ان حصلت علية كلاعب. انا مدرب منتخب مصر تحت ١٨ سنة و سوف اقود الفريق خلال كأس العالم تحت ١٩ سنة الذي سوف يقام في مصر. و في هذا السياق فقد حصلت مع منتخب الناشئين علي بطولة افريقيا مرتين كلاعب و مرتين ايضاً كمدرب. كما انني شاركت في كأس العالم من قبل كلاعب و ٣ مرات كمدرب لناشئين تحت ١٩ سنة. 

كيف استطاع النادي الأهلي تنظيم البطولة ؟

تقدمنا بالترشح لاستضافة البطولة حيث انني رأيت ان ميزانية السفر للمشاركة و التي تقدر بمليون و ٢٠٠ الف جنية مصري تعادل تقريباً  ميزانية تنظيم البطولة الذي يتطلب دفع رسوم ب ١٠٠ الف دولار مع الفرق اننا سوف نلعب علي ارضنا ووسط جمهورنا. 

كيف استطعتم الفوز باللقب ؟

البطولة كانت في غاية الصعوبة و جميع المباريات كانت في منتهي القوة و رغم ذلك لم نخسر اي مباراة. في الدور الاول كانت الفرق موزعة علي مجموعتين. كل مجموعة بها ٥ فرق. خلال هذا الدور لعبنا ٤ مباريات منهم مبارتان في غاية الصعوبة ضد فريقي اول اغسطس الانجولي و الافريقي التونسي. اول اغسطس فريق متميز استطاع الفوز بهذة البطولة ٨ مرات قبل ذلك و يمتلك لاعبين ذوي مهارة عالية و يقوم بتدريبهم مدرب اسباني. اما فريق الافريقي التونسي فيضم لاعبان محترفان في منتهي القوة و نصف الفريق هم عناصر في المنتخب الانجولي اقوي منتخبات افريقيا في كرة السلة. 

و مع ذلك استطعنا الفوز لننتقل لدور ربع النهائي الذي تقابلنا فية نحن كأول المجموعة مع فريق بياك الكاميروني اخر المجموعة الثانية. و تعد هذة المباراة الاصعب بالنسبة لي علي مدار البطولة لان مثل هذة الفرق متواضعة المستوي ليس لديها ما تخسرة فتلعب بكل قوتها وتحاول الفوز بأي طريقة و لكن الله وفقنا و فزنا و لكن بفارق نقاط قليل. ثم خضنا النصف نهائي ضد الفريق النيجيري بيلارز وفزنا ايضاً بفارق نقاط بسيط لانة من الصعب خوض ٧ مباريات خلال ١٠ ايام فقط و لهذا كان من الصعب ان يحافظ اللاعبين علي ثبات مستواهم. و اخيراً استطعنا التأهل للنهائي امام اصعب فريق في البطولة و هو الفريق الانجولي ليبولو و هو حامل لقب نسخة ٢٠١٤ من البطولة الافريقية. كانت مباراة غاية في القوة و الصعوبة و فزنا في اخر ثواني لنكسر بهذا الاحتكار الانجولي للقب الافريقي.

يقال إن الجمهور كان في بعض الأحيان عامل ضغط و ليس العكس، حيث هاجم الأولتراس ستاد المباراة و تسببوا في بلبلة كبيرة؟

لم يحدث هذا بتاتاً. الجمهور كان اكثر من مثالي و الالترز كان محل فخر الجميع . الذي حدث هو ان جزء كبير من الالترز كان متواجداً و حين لم يجد مقاعد انتظر قليلا بالخارج ثم رحل في هدوء. الجمهور هو جزء لا يتجزاء من نجاحنا رغم انة حدث في اول مباراة هزة نفسية و خفيفة و توتر من قبل بعض اللاعبين الذين لم يخوضوا مباريات قبل ذلك وسط هذا الجمهور العريض. و لكن بعد اول مباراة، تأقلم اللاعبين تماماً مع تشجيع الجمهور. 

كيف تقيم أداء الفريق المصري مقارنة بالفرق الأخري ؟

قد تكون الفرق الاخري اقوي منا مهارياً او جسمانياً و لكني العب بفريق يخوض كل مبارياتة بروح الجماعة. لا يوجد نجوم بيننا. علي سبيل المثال، راهنت علي لاعب صغير السن و هو كريم دهشان و لقد فزت بالرهان. فرغم قلة خبرتة الا انة كان الافضل في البطولة و استطاع ان يحافظ علي ثبات مستواة جنب الي جنب كبار الفريق امثال طارق الغنام. 

انا اعتمد في فريقي علي خليط من الاعمار السنية و اقوم بعمل توازن في الاعمار السنية. فيوجد لاعبين خبرة مثل اللاعب الموهوب طارق الغنام، ٣٨ سنة و مصطفي الشافعي، ٣٣ سنة و شريف الديارتي، ٣٣ سنة و ايضاً ابراهيم الجمال، ٢٨ سنة الذي اعتبرة ايضاً من اللاعبين الخبرة. كما اني اعتمد علي جيل وسط مثل فتحي زكي ، ٣١ سنة. و اضع ايضاً ثقتي في اللاعبين الشباب مثل محمد ابو النصر و كريم دهشان و احمد السلعاوي و سيف سمير و احمد جمال و محمد القوصي الذي تتراوح اعمارهم بين ٢٠ و ٢٤ سنة. 

هل نجح النادي الأهلي في استضافة البطولة ؟

لقد نجح النادي الاهلي بجدارة في استضافة هذا الحدث الهام. لقد انبهر الجميع بحفل الافتتاح الرائع و المنظم. كنت اقيم في نفس الفندق مع الفرق الافريقية الاخري. لم يشكو احد اي شئ. الفندق يقدم خدمة متميزة لهم و الاتوبيس متواجد دائماً و مواعيد التمارين منضبطة. كان لدي طول الوقت انطباع ان هذا حدث كرة سلة لل NBA. اتمني ان نظل دائماً محط انظار العالم.

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!