رئيس مجلس الإدارة : أحمد السيد النجار
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : أحمد السيد النجار
رئيس التحرير : عمرو الدردير

مؤمن .. «معذور» يا مرتضى يا ابن منصور

عمرو الدردير..يكتب
2016/11/19 10:02 م
  • طباعة

ضرب فريق الكرة بنادي الزمالك، الأرقام القياسية في عدد المدربين، الذين تولوا القيادة الفنية في السنوات الأخيرة، ومع ذلك حقق الفريق البطولات !!.

وكان أخر المدربين اللذين فروا هربًا من جحيم مرتضى منصور، رئيس النادي هو مؤمن سليمان، الذي دخل في أزمة عنيفة مع رئيس النادي قبل التوقف الأخير للدوري، وعقب الفوز على المصري بهدف وحيد، وتقدم باستقالته ثم عاد من جديد، ولكن لم يستمر إلا مباراة واحدة، وفاز فيها على طنطا بهدف وحيد  للفتى الأسمر «شيكابالا» من ركلة جزاء صحيحة، ودخل من جديدة في أزمة مع رئيس النادي، بسبب سوء التشكيل وتراجع الأداء بشكل غير مسبوق.

مؤمن سليمان، تولى القيادة الفنية للفريق الأبيض، منذ 114 يوم، حيث تسلم المهمة رسميًا في الثامن والعشرين من يوليو الماضي، عقب استقالة محمد حلمي المدرب الكفء من قيادة الفريق. 

«سليمان» خاض مع الزمالك 12 مباراة رسمية، حقق خلالها الفوز في 9  مباريات، فيما خسر مباراتين أمام الوداد البيضاوي المغربي وصن داونز الجنوب افريقى ببطولة دوري الأبطال الأفريقية، وتعادل وحيد أمام إنبي في الدوري المصري.

مؤمن ترك الزمالك في المركز السابع في جدول المسابقة، برصيد 13 نقطة، من 5 مباريات خاضها في مشوار المسابقة، ويتبقى للزمالك 4 مباريات مؤجلة.

الزمالك سجل مع مؤمن سليمان 38 هدف في مختلف البطولات المحلية والإفريقية، فيما استقبلت شباكه 20 هدف. 

ترك مؤمن سليمان المسئولية الفنية وفي تاريخه تحقيق بطولة كأس مصر، الموسم الماضي وأنتزعها من غريمه التقليدي الأهلى، وهى البطولة الـ25 في تاريخ الزمالك، بالإضافة إلى التأهل لنهائي دوري إبطال إفريقيا، قبل الهزيمة أمام صن داونز بنتيجة 3/1، في مجموع المباراتين لتضيع على يديه أسهل وأهم بطولة على الإطلاق.

النتائج المحلية لم تشفع لمؤمن في الاستمرار مع الزمالك لأنه ببساطه خسر المباريات الحاسمة وبنتيجة كبيرة ولم يثبت التشكيل في الدوري حتى الآن فظهر الفريق مهلهلا في مباريات الدوري، وفقد الفريق للتجانس في معظم المباريات الأخيرة، ولم يكن له أنياب.

وعلاوة على كل ذلك عدم احترامه للنجوم فكلنا شاهدنا مؤمن يعطى ظهره لشيكابالا بعد تغييره في مباراة طنطا حتى لا يصافحه، بينما اتجه لمصافحه ستانلى وهو خارج في مشهد غير مفهوم من مدرب محترف، إذا كان محترف يبدو آن قميص الزمالك كبير بل كبير جدا على مؤمن، الذي لعب أمام المصري ثم طنطا مدافعا طوال المباراة، بينما لعب أمام الوداد البيضاوي بالمغرب ثم أمام صن داونز بجنوب إفريقيا مهاجما يالا العجب !!.

أما مرتضى منصور فهو رئيس نادي بدرجة مشجع عاشق لفريقه، و المشجع لا يستطيع أن يقف مكتوف الأيدى وهو يشاهد الأداء الباهت، بل والتعامل الباهت بين مؤمن والمباريات، ومؤمن ونجوم الفريق، حقيقي معذور يا مرتضى يا ابن منصور.

  • رابط دائم :

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!