رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : عمرو الدردير

شعلة الشهيد

عمرو الدردير..يكتب
2016/09/19 04:56 م
  • طباعة

لا يمكن لأحد أن ينكر الزخم الذي شهدته مراسم إيقاد - شعلة الشهيد - شعلة انطلاق بطولة الجمهورية للشركات الـ 49 والتي إذا جاز التعبير أن نطلق عليها أولمبياد الشركات لما لا؟.

والبطولة التي تستضيفها بورسعيد - المدينة الباسلة - تجمع 15 ألف رياضيًا من مختلف محافظات مصر يمثلون 194 شركة ومؤسسة يتنافسون في العديد من الألعاب و الأنشطة المختلفة.

أيضا لا يمكن لجاحد أن ينكر دور الاتحاد العام الرياضي للشركات في تنمية الرياضة في قطاع عريض من مصرنا العزيزة، ولا يمكن لأحد أن ينكر دور الدكتور حسنى غندر رئيس الاتحاد العام للشركات في غرس روح المحبة والوئام بين شباب الشركات خلال أيام أولمبياد الشركات التي تقام كل عام حتى في أحلك الظروف التي شهدتها  مصر.

وفى كل مرة أقيمت فيها أولمبياد الشركات، إذا ما صح التعبير يصر الاتحاد على إطلاق شعلتها في مكان جديد يتواكب مع معدلات التنمية في مصر.

فمرة تقام مراسم الشعلة في توشكا وأخرى في مكان تشييد مترو الأنفاق، وتارة في قناة السويس الجديدة وفى كل مرة يطلق الاتحاد شعارًا جديدا يخدم فكرته ويدعمها.

وكان الشعار الذي قرر الاتحاد العام الرياضي للشركات إطلاقة في النسخة الجديدة هو اسم شعلة الشهيد تكريمًا لأرواح شهداء الشرطة والجيش وتخليدا لذكراهم، هكذا يرى الاتحاد دوره وسط النخبة في معركة بناء مصر.

ويكفى الاتحاد فخرًا بل يكفى الشباب المشارك أن الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية يرعى بنفسه فعليات النسخة الـ 49 وأنه أناب المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، لإيقاد تلك الشعلة من أمام النصب التذكاري للجندي المجهول بمدينة نصر نيابة عنه، نظرًا للسفر إلى نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ 71  وإلقاء كلمة مصر فيها.

كل هذا الفخر من جهة، وما قاله خالد عبد العزيز وزير الرياضة واعتباره إن بطولة الجمهورية للشركات واحدة من البطولات الرياضية الهامة بمصر، وإنه لا بد من الاهتمام بها بصورة أكبر، وتأكيده على أن الوزارة تقدم كل الدعم للبطولة مع الاتحاد الرياضي للشركات، والعمل على زيادة قيمة الجوائز المقدمة للمنافسين، وإشادته بدور الاتحاد الرياضي للشركات الذي يحرص على مكافأة أبطال مصر الذين يحققون الانتصارات في مختلف البطولات الدولية، وإشارته إلى البنية الإنشائية الرياضية المتميزة والمنتشرة في مختلف المحافظات والقادرة على استضافة العديد من البطولات الرياضية ومنها المدينة الشبابية ببورسعيد والتي ستستضيف فعاليات أولمبياد هذا العام.

وأما كشفه عن تخصيص الاتحاد الرياضي للشركات لمبلغ 500 ألف جنيه لأسر شهداء الجيش والشرطة فهو الأمر الذي يعكس معنى التكافل بين فئات الشعب المختلفة.

وأخر المواقف التي تدعوا للفخر هي مجموعة الشباب الرياضيين وفى مقدمتهم البطل الأوليمبي محمد إيهاب الحاصل على برونزية دورة الألعاب الأوليمبية بريودى جانيرو فى رفع الأثقال، اللذين كانوا على رأس طابور إيقاد الشعلة، كل هذه المعانى والقيم تجعلنا نقف احترامًا لأولمبياد الشركات ونتمتم بكلمات (تحيا مصر .. تحيا مصر .. تحيا مصر).

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!