رئيس مجلس الإدارة : هشام لطفي سلَّام
رئيس التحرير : عمرو الدردير
رئيس مجلس الإدارة : هشام لطفي سلَّام
رئيس التحرير : عمرو الدردير

شريف أبن إكرامي

بقلم : عمرو الدردير
2016/07/01 02:03 ص
  • طباعة

أختلف تماما مع الهجوم الحاد الذي شنه إكرامى " الأب " على الهولندي مارتن يول لمجرد انه خرج بعد الهزيمة القاسية للأهلى أمام اسيك الايفوارى  بتصريحات منطقية أكد خلالها انه « في منتهي الصعوبة انك تستقبل هدفا في هذا التوقيت وتفكر في المكسب».

وأكمل «الفريق المنافس سنحت له فرصتين أحرزوا منها هدفين لان إكرامي لم يقوم بدوره ، أي فرصة يتم تصويبها علينا أصبحت هدف».

وأختتم يول تصريحاته «بالنسبة لإكرامي.. هو من ضمن المراكز التي نسعى لتدعيمها وسنقوم بذلك في أكثر من مركز».

كلام يول كما وصفته كان منطقيا ولم يجرح الهولندى حارس مرماه ولكن اكتفى بالإشارة  لتدعيم مركز حراس المرمى ولم يقل ابداً شئ عن الاستغناء عن  خدمات إكرامى "الابن "

ولكن قابله الأب بهجوم حاد ، قال إن نجله هو حارس منتخب مصر الأول، ولا يصح أن يهاجمه مديره الفني، وحراس المرمى المتواجدين في الدوري المصري حاليًا، أقل من حراس مرمى النادي الأهلي، بما يعنى أن يول لا يقدر المسئولية ولا يعرف حجم حراس مرماه

وقال أن هناك حملة ممنهجة ضد النادي الأهلي متمثلة في الهجوم علي شخص شريف إكرامي !!

بكل تأكيد تدخلات الأب سوف تضر بمصلحة الابن الذي اختلفت الآراء حول مستواه  ما بين مؤيد لتراجع مستواه الفني " وهو أمر وارد في كرة القدم "  .. و من يرى انه حارس مصر الأول  و لم يكن في يومه أمام اسيك وتم تحميله مسئولية الهزيمة دون وجه حق !!

قرأنا وسمعنا وشاهدنا الكل يدلوا بدلوه حتى أن البعض بالغ وطالب باستبعاد الحارس من صفوف الأهلى باعتبار يلعب باسم  والده الحارس القديم فقط  ، ووصل النقد لدرجة أن البعض اتهم كل أبناء النجوم السابقين بأنهم فاشلون وأقل مستوى من أبائهم ونسوا أن الكرة ليست وراثة وان تجربة الأبناء تحتمل النجاح كما تحتمل الفشل

بل أحيانا يكون الابن أفضل من والده وأكبر الأمثلة على ذلك تجربة محمد الننى لاعب ارسنال وكان والده ناصر الننى لاعب في صفوف بلدية المحلة النادى الصغير

فكم التجارب الناجحة للأبناء حدث ولا حرج  فمثلا  حازم أمام ابن الراحل الأسطورة حمادة أمام ،

محمد صلاح ابوجريشة ابن نجم الدراويش القديم صلاح ابوجريشة  ،جمال حمزة ابن محمد سعيد نجم الزمالك السابق ، عمر جابر ابن محمود جابر لاعب الإسماعيلي ،

احمد شديد قناوي ابن نجم المنيا السابق شديد قناوي  ، باولو مالديني ابن تشيزرى مالديني من أساطير الميلان والحفيد كريستيان مالدينى بدأ يدخل عالم النجومية

كاسبر شمايكل  حارس ليستر سيتي ابن بيتر شمايكل أسطورة حراس مانشستر يونايتد

كل هؤلاء بعض من نماذج ناجحة لأبناء نجوم سابقين من وقت قريب .. لذلك ليس من المنصف ان يتحدث احد عن إن الأبناء دائما فاشلون بالنسبة للآباء  بل هي تجارب تحتمل النجاح والفشل .. وأحيانا الابن يكون أفضل كثيرا من الأب..كما أشرنا لحالة الننى  والعكس صحيح في حالة إكرامي الكبير وابنه شريف .. لا تتعاملوا بالقطعة أيها السادة ولا يجب التعميم يا كرام

  • رابط دائم :

أضف تعليق

[x]تابعنا علي فيسبوك!